[ kafapress.ma ] :: رحيل «حبيبتي» الحامونية (1937-2013)
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الجمعة 16 نونبر 2018 العدد : 2770

رحيل «حبيبتي» الحامونية (1937-2013)

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
حسن بحراوي
فن وإعلام
| 20 يوليوز 2013 -

لم يكن أي شيء يهيئ فاطمة الكوط، التي عُرفت بالحامونية، لكي تصير ما أصبحت عليه من شهرة كشيخة طبّاعة يقام لها ولا يقعد في عالم الغناء الشعبي المعروف بالعيطة. فقد ولدت سنة 1937 بدوار حامون من بلاد الشياظمة وفيه عاشت طفولتها ويفاعتها قبل أن تتزوج ابن عمها وترحل معه للإقامة في مدينة الصويرة..لكن ظروفا قاهرة حملتها على الاستقلال بنفسها والنزوح إلى مدينة أسفي حيث ستلتحق برباعة الشيخ الجيلالي العبوشي المعروف بالجيلالي الرحماني نسبة إلى مسقط رأسه، وكان عازفا بارعا على الكمنجة وشيخا يحسب له ألف حساب في أوساط أشياخ العيطة بمنطقة عبدة مثل امحمد الدعباجي وجلول السماعلي..وهناك ستلتقي بالشيخة عبوش الهداوية التي ستكون معلمتها الأولى وترشدها إلى منابع هذا الفن وتفتح أمامها أبواب التألق والنجومية.
وبعد وقت وجيز من حلولها بأسفي سوف تتزوج من شيخها الجيلالي وتؤسس معه مجموعتها التي سترتبط بها على مدى أربعين سنة كاملة، وهي تضم إلى جانبهما الشيخ الكاوي والشيختين المعاشية والسعدية..وسيكون لهذه المجموعة دور كبير في صيانة فنون العيطة وحمايتها من الابتذال وموجات التمييع التي طالت هذا اللون الغنائي الفطري المهدد في وجوده.
ومع أن الحاجة الحامونية قد برعت في عيوط أسفي أكثر من غيرها بحكم ارتباطها الترابي بالمنطقة، فإنها معرفتها كانت شاملة بعموم غناء العيطة الشعبية حتى لقبها العارفون بـ «حانوت العطار» لأنها تجاوزت التغني بالعيوط المحلية مثل «كبة الخيل» و»خربوشة» و»رجاني في العالي»، إلى عيوط سطات المعروفة بالقيبالي مثل «الشاليني» و»جناب سطات»، وعيوط الدار البيضاء مثل «ماشتو الغزال» و «الحداويات» و»اللي بغا حبيبو»، كما امتازت دون غيرها بأداء براول الشياظمة قليلة التداول في أوساط الأشياخ لصعوبة «رفودها» أي مأخذها..كل ذلك إلى جانب نبوغها الذي لا يضاهى في فن «التويشيات»، وهي المقطوعات المستحدثة من الغناء الشعبي التي عرفت بها مثل أغنية «يانا يانا» التي رددها جميع المغاربة وطبقت شهرتها الآفاق.
ولأمر ما فقد تأخرت الحاجة الحامونية طويلا في تسجيل أغانيها وحفلاتها في أشرطة سمعية رغم كثرة الإغراءات خلال الستينات والسبعينات، وكانت زميلتها الشيخة فاطنة بنت الحسين تحثها على ذلك، ولما تشتد عليها في الإلحاح كانت الحامونية تجيبها ساخرة: «بقاي تسجلي يبيعو بيك الدواء في الأسواق»..غير أنها عندما اكتشفت فوائد التسجيل وفضائل الانتشار الإعلامي سارعت إلى شركة «صوت الجمال» وسجلت ثلاثة أشرطة دفعة واحدة مما حمل صاحبتها على أن ترد عليها سخريتها قائلة: «اعطيتيهم شبكة ديال الغنا»..
غير أن ما خسرته الحاجة الحامونية في التأخر في التسجيل الصوتي قد عوضت عليه بالظهور المبكر والمتواصل على شاشة التلفزيون حتى كانت لا تكاد تخلو سهرة من سهراته من مشاركتها مع مجموعتها بكل الألمعية والتألق المتوقع منهما.
ويذكر نجم الرباط الشيخ حجيب، الذي عاشر الحامونية واشتغل معها في الفترة الأخيرة من حياتها، بأنها كانت فنانة مخزنية تفضل العمل في المناسبات الوطنية وفي بيوتات كبراء الدولة حيث المكافآت المجزية على الطواف بالمواسم والدواوير كما دأبت على ذلك فاطنة بيت الحسين مثلا..
ومن الإنصاف لهذه الفنانة الراحلة ان نشير إلى أنها كانت تأخذ مهنتها مأخذا بالغ الجدية ولا تتساهل في الإخلال بشروط الأداء الأصيلة، ومن ذلك أنها من شدة اعتدادها بفنها كانت تقول العيطة جلوسا خلال عملها في الحفلات، وتفرض على شيخاتها «الشمار» الذي يجمع أكمام الدفينة ويعطي للشيخة مظهرا رصينا بعيدا عن نزق اللهو والمجون، كما كانت تلزمهن بالحزام على أن يتدلى إلى القدمين، كما كانت تجعل حمل الطعريجة واجب كل شيخة من رباعتها على ألا يستعملنها إلا بإشارة منها لكي تفسح المكان لصوتها وغنائها المتميز على الطريقة المتبعة لدى الشيخات الأصيلات..
وقد كان ارتباطها بالشيخ الجيلالي الرحماني، طوال مسارها الشخصي والفني، قد ساعدها على حماية نفسها من الخوض في عالم الشيخات اللاهي ووفر عليها حياة السهر والامتهان، كما أتاح لها بناء شخصية متوازنة بعيدا عن المغامرة التي تلازم زميلاتها من الشيخات الوقتيات. وهذا الارتباط الحميمي هو الذي جعلها تتوقف عن الغناء بعد مرض الشيخ سنة 2004، ثم تنهي مشوارها الفني بوفاته سنة 2008.
وقد حاول الفنان حجيب، بما يكن لها من مودة، أن ينتشلها من عزلتها الفنية الإرادية فسجل بصحبتها بضعة أقراص غنائية، وشجعها على قبول المشاركة في برامج تلفزية مخصصة لتكريمها ك»نغمة وأتاي» و»مسار»، ودعاها إلى العمل إلى جانبه في بعض المناسبات الخاصة رغبة منه في إخراجها من انطوائها وتحفيزها على الانخراط في مرحلة «ما بعد الشيخ الجيلالي»..ولكن «حبيبتي»، كما كان يناديها حجيب، ظلت مستغرقة في حزنها المقيم ولم تعد تملك الخاطر الذي يسعفها على البهجة والانطلاق كما كانت قيد حياة شيخها..وأثناء كل ذلك تسلل إليها السأم والقنوط، ثم جاءها المرض لكي يعمّق من معاناتها، وأخيرا حل بها الموت الرحيم لينقدها من عشرتنا ويحملها إلى البعيد حيث ستبدأ رحلة أخرى...




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071