Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
عبد الغني القاسمي: الحسيمة في مفترق الطرق الغامضةبلال التليدي يتوقع خروج التقدم والاشتراكية من الحكومة وإنهاك البيجيدي وإجراء انتخاباتهيفاء وهبي تسخر من أصالة نصري بسبب "الكوكايين"العثور على جثث ما لا يقل عن 25 مهاجرا على الساحل الليبيهذه هي العوامل التي تحكمت في تعيين السفراء الجددالكويت تمنع الأشخاص المدرجة أسماؤهم على قوائم الإرهاب الخليجية من دخول أراضيهاوزير الخارجية الأمريكي يسلم قاضية مغربية جائزة "بطلة تقرير مكافحة الاتجار في البشر برسم سنة 2017"المغرب يشارك في اجتماع الاتحاد الإفريقي بأديس أباباالأمن يحجز مبلغ 17 مليار بفيلا النائب البرلماني عز العابدين الحواص المتابع في حالة اعتقالتجمعات مربي الأغنام والماعز بالأطلس المتوسط تقرر التصعيد ضد خروقات المدير الجديدسابقة بمهرجان ملكة جمال حب الملوك بصفرو.. الحسناوات الإفريقيات تنافسن المغربياتالاتحاد الافريقي يحدد تاريخ 7 يوليوز لمباراة الفتح الرباطي و ضيفه ريفرز النيجيري صحيفة ألمانية تسرب تقرير غارسيا حول إدعاءات الفساد المتعلقة بكأس العالمراديو "ميدي 1" يعتذر لدولة الإمارات العربية المتحدة
فيديوهات
  • شاهد نقاش رائع في قناة الجزيرة حول اسباب غضب الملك محمد السادس من الوزراء المتسبيبن في مشاكل الحسيمة

  • تفاصيل الاثنين الأسود بالحسيمة

  • سمكة متوحشة تهاجم سيدة داخل متجر سوبر ماركت

  • اصطدام قوي بين شاحنة كبيرة محملة بالبوتان و أخرى بالوقود

  • الملك محمد السادس يتقبل تهاني بمناسبة عيد الفطر بالقصر الملكي بالدار البيضاء 2017

  • الملك محمد السادس يستقبل الولاة و العمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية للمملكة

  • الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزاراء

  • ارتباط المغاربة باللباس التقليدي في عيد الفطر المبارك

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة العيد

  • الرباط: إحتراق سيارة بسبب تماس كهربائي في القامرة

  • شخصين يسرقان دراجة نارية في أكادير

  • بعد أن علقوا لساعات باسبانيا، أفراد من الجالية المغربية يصلون ميناء طنجة

  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو


الوديع: مدونات هيئة الانصاف والمصالحة توثيق للذاكرة الجماعية للمغاربة بأصوات متعددة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الدارالبيضاء: كفى بريس
17 فبراير 2017 - 13:03

 اعتبر الكاتب والشاعر صلاح الوديع مساء الخميس بالدار البيضاء ، الوثائق الخاصة بجلسات الاستماع، التي نظمتها هيئة الإنصاف والمصالحة بعد تشكيلها، ” شكل من أشكال التوثيق للذاكرة الجماعية للمغاربة”، و”تدوين لمرحلة مهمة من تاريخ المغرب المعاصر”، بأصوات متعددة.

وقال الوديع، في لقاء نظم ضمن فعاليات الدورة 23 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء في موضوع “الكتابة وحفظ الذاكرة الجماعية”، إن هذا الجنس من الكتابة، أو ما أسماه الشاعر ب “الذاكرة الصعبة” أو “ذاكرة الألم”، ظهر من خلال تعبيرات أدبية متعددة تنوعت بين الشعر والسيرة الذاتية والرواية، مبرزا أن الشهادات التي تم استيقاؤها من شهود عاينوا الوقائع المؤرخ لها داخل هيئة الإنصاف والمصالحة، هي في حد ذاتها مادة استرجاعية لها أهميتها البالغة سواء كمادة تاريخية، أوكمتون يمكن الاشتغال عليها فنيا.

وأضاف المتحدث أن أهمية تدوين واسترجاع مشاهد من محطات عصيبة، عاشها أفراد في أماكن مختلفة، لكن بتفاصيل متشابهة، تكمن في دورها العلاجي، عبر “دفع الألم إلى الخارج”، قائلا “حينما يعاني أحدنا لوحده، ويريد أن يعبر، فإن ذلك التعبير يكون له وقع علاجي، وحينما نستطيع أن نخرج معاناتنا بطريقة من الطرق إلى خارج ذواتنا، فذلك يكون جزءا من الحل”.

وسجل أن هذا الدور العلاجي ينضاف إلى أدوار أخرى، تتمثل على الخصوص في تعريف فئات من المجتمع بحقب مهمة من تاريخ المغرب المعاصر، والتوثيق لهذه الحقب التاريخية برؤى متقاطعة، وتدعيم المصالحة والسلم الاجتماعي، مشيرا هنا إلى ضرورة التمييز بين الأديب المتبحر في ذاتيته، والمؤرخ الذي يتعاطى مع الوقائع وفق مناهج علمية موضوعية تعتمد بالأساس على تعددية المصادر.

ودعا صلاح الوديع إلى تحويل الأماكن، التي بصمت “بألم” ذاكرة المغاربة، والتي ارتبط اسمها بمراحل عصيبة من حياتهم، إلى مؤسسات ثقافية، من أجل طي صفحة الماضي ورد الاعتبار لهذه الأماكن.

 




مواضيع ذات صلة