Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الياس العماري يقلب الموازين داخل برلمان "البام" و كلمته تزيد المستقبل غموضامشاركون في لقاء بباريس يدينون الخروقات السافرة لحقوق الانسان بمخيمات تندوفسياسيون جزائريون: تصريحات مساهل لا تمثل الدولة الجزائرية هل يستدعي رونار نجم المنتخب فضال للقاء الحاسم أمام الكوت ديفوار؟فرحة عارمة تجتاح البيضاء بعد تأهل الوداد لنهائي دوري الأبطالصحيفة “ليبرتي”: اللجوء إلى طباعة الأوراق النقدية يكشف مدى استفحال الأزمة في الجزائرما الذي أخرج وزير خارجية الجزائر عن حدود اللباقة تجاه المغرب؟فايسبوك يخطط لتحديث قد يدمر أهم ميزاته!بالفيديو.. الحكم يهدي برشلونة هدفا بخطأ فادحالأذكياء أكثر عرضة للأمراض العقلية والجسديةعبد الكبير طبيح: هذه هي الدولة التي أدافع عنهابأزيد من 800 ألف قرص...ارتفاع مقلق في عمليات حجز الأقراص المهلوسة القادمة من الجزائر الى المغربالجزائر: مركب النقص المستحكم تجاه المغربطقس الأحد .. هذا ما تتوقعه الأرصاد الجوية
فيديوهات
  • تصريح عبد القادر مساهل يعري عن إفلاس الجزائر على الساحة الإفريقية

  • بنكيران يطالب الداخلية والعدل بالتشدد مع خائني الوطن

  • تأمين محيط المدارس

  • عراك بين البجيدي والبام بالرباط سببه العمدة الصديقي

  • محمد بنحمو يبرز خطورة محجوزات الخلية الإرهابية المفككة بفاس ومدن أخرى

  • الأميرة للا سلمى تحضر بمونتيفيديو مأدبة عشاء أقامها رئيس الاوروغواي على شرف المشاركين في المؤتمر الع

  • العثماني: عدد من المناطق بالمغرب تعاني من العطش

  • جهود لمواجهة الخصاص المائي وتدبير الموارد المائية

  • الاستعمال المفرط للشاشات يؤثر على الانتباه والذاكرة والتركيز

  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس


دعاها لتدليكه بغرفة النوم.. غوينيث بالترو تروي كيف تحرَّش بها إمبراطور هوليود
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( صحف)
11 أكتوبر 2017 - 09:14

لم تفلت النجمتان العالميتان غوينيث بالترو وأنجيلينا جولي من عمليات التحرش التي طالت العشرات من نجمات هوليود على يد المنتج الأميركي هارفي وينشتاين.

عندما كانت غوينيث بالترو تبلغ من العمر 22 عاماً، حصلت على دور من شأنه أن تأخذه نجمة أخرى، وقبل أن يبدأ المنتج العالمي هارفي وينشتاين التصوير استدعاها إلى جناحه في فندق بينينسولا بيفرلي هيلز لاجتماع العمل الذي بدأ دون انقطاع بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وضع المنتج الأميركي يده عليها واقترح أن تتجه إلى غرفة النوم من أجل التدليك.

وقالت في مقابلة علنية، "كنت طفلة" و​​أنها تعرضت للتحرش الجنسي من قبل الرجل الذي أشعل حياتها المهنية وساعد بعد ذلك في فوزها بجائزة الأوسكار.

وتقول أنجلينا جولي إنه في أواخر التسعينيات، دعاها وينشتاين لمقابلتها غرفة فندق إلا أنها رفضت.

وتقول السيدة جولي في رسالة بالبريد الإلكتروني: "كان لي تجربة سيئة مع هارفي وينشتاين في شبابي، ونتيجة لذلك، اخترت عدم العمل معه مرة أخرى وحذرت الآخرين عندما فعلوا ذلك" وتضيف "هذا السلوك تجاه المرأة في أي مجال، وفي أي بلد غير مقبول".

وقد تعرضت العديد من النجمات العالميات للتحرش من إمبراطور هوليود.

إذ تقول الممثلة البريطانية رومولا غاراي إن هارفي وينشتاين استقبلها في غرفته بالفندق عندما كان عمرها 18 عاماً لاختبار أدائها كممثلة في بداية حياتها المهنية بحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية.

رومولا غاراي، وصفت تصرف المنتج الذي يلقب بإمبراطور هوليوود في اللقاء الذي جمعهما بفندق سافوي بلندن، بأنَّه مُهين و"سوء استخدام للسلطة".

وقالت الممثلة، التي لعبت دور البطولة في فيلم Atonement ومسلسل The Hour الذي يُعرَض على هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، لصحيفة الغارديان البريطانية، إنَّ شعوراً بـ"الانتهاك" قد تولَّد لديها. وتُعَد هذه هي أحدث مزاعم التحرُّش والسلوك غير اللائق في حق إمبراطور هوليوود.

وقالت رومولا: "كأي امرأةٍ أخرى في هذا المجال، كان لدي "اختبار أداءٍ" مع هارفي وينشتاين، وصحيحٌ أنني كنت قد أجريت الاختبار بالفعل، ولكن كان يجب تلقي الموافقة من جانبه شخصياً.

ولذلك، اضطررت للذهاب إلى غرفته في فندق سافوي، ففتح الباب وهو يرتدي رداء الحمام. كنت أبلغ من العمر آنذاك 18 عاماً فقط. شعرت بالانتهاك بسبب ذلك. وظل الموقف محفوراً في ذاكرتي.

وأضافت رومولا، التي حالما دخلت غرفة وينشتاين الفندقية جلست على كرسي وأجرت مناقشة موجزة معه عن الفيلم: إنَّ الحادث كان مؤشراً على أسلوب تعامل وينشتاين مع المرأة في مجال السينما، وهو ما أسفر عن تعرُّض ممثلات شابات، غالباً ما يكُنَّ يائساتٍ من الحصول على فرصةٍ مميزة في المجال، لـ"مواقف مُهينة" باستمرار لإثبات "تمتُّعه بالسلطة لفعل ذلك".

وبدأت ممارسات وينشتاين تخرج للعلن عندما نُشِر تقرير فاضح في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الأسبوع الماضي، زُعِم أنَّ المنتج، الذي يعد واحداً من أوسع الأشخاص نفوذاً في هووليود وأنتج أفلاماً بارزة مثل Pulp Fiction، كان يتحرَّش بالنساء جنسياً في مجال السينما لأكثر من عقدين.

وزُعِم أنَّه توصَّل إلى ثماني تسوياتٍ على الأقل مع نساءٍ تحرَّش بهن جنسياً، وأنَّه كان يدعو نساءً إلى غرفته الفندقية بحُجة العمل، ثم يستقبلهن عارياً، أو يطلب منهن تدليكه، أو مشاهدته في أثناء الاستحمام.

وضمت قائمة النساء اللواتي اتهمنه الممثلتين الأميركيتين آشلي جود، وروز ماكغوان، ومنذ أن نشرتا مزاعمهما ضد وينشتاين، تشجَّعت أُخريات وفعلن الأمر نفسه.

إذ قالت الكاتبة والفنانة البريطانية ليزا كامبل إنَّ وينشتاين دعاها إلى غرفته الفندقية وطلب منها دخول الحمام معه، وقالت صحفية في قناة تليفزيونية أميركية إنَّ وينشتاين استمنى أمامها.




مواضيع ذات صلة