[ kafapress.ma ] :: محمد عبد الوهاب رفيقي: حديث بعض القيادات الإسلامية عن الحريات الفردية يحتاج الوضوح دون لبس او غموض
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الخميس 18 أبريل 2019 العدد : 2925



محمد عبد الوهاب رفيقي: حديث بعض القيادات الإسلامية عن الحريات الفردية يحتاج الوضوح دون لبس او غموض

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 14 يناير 2019 - 10:34

أثمن بشدة حديث بعض القيادات الإسلامية عن مبدأ الحريات الفردية وعدم التدخل في شؤون الآخرين، وهو أمر طبيعي ومحمود، فالكثير منا كان يؤمن يوما ما بضرورة التدخل في شؤون الآخرين، وبضرورة قيام الدولة ب" حماية الدين" عن طريق منع الناس من "المعصية"، و "أطرهم على الحق" بالتعبير السلفي، وبضرورة تدخل قوة القانون لمنع الناس من إتيان المنكر...

لكننا اليوم نؤمن بمبدأ الحريات الفردية، وبضرورة حماية الحياة الخاصة للأفراد، وعدم التدخل في اختيارات الغير العقدية منها والسلوكية ما لم يكن فيها إيذاء للغير، والتفريق بين الفضاء الخاص الذي ليس لأحد التدخل فيه، والفضاء العام الذي يؤطره القانون تبعا لقيم المجتمع وحركيته ونقاشاته دون فرض أي وصاية إيديولوجية...

ونعلن عن هذه المراجعة والتطور الفكري للناس دون أي تحرج أو غموض في المواقف، وأعتبره شخصيا أمرا طبيعيا بحكم ما تضيفه الحياة من معارف وتجارب واحتكاك بالآخر...

لذا فإن تثميني لهذه التصريحات لن يكون لها معنى في نظري إلا إذا:

- كانت واضحة صادقة دون أي لبس أو غموض، بحيث يقال كنا نؤمن بكذا واليوم بسبب كذا وكذا اصبحنا نؤمن بكذا وكذا، خصوصا وأننا نتحدث عن مشروع دعوي فكري سياسي شكل دوما بطرحه المحافظ سدا أمام دعاة الحريات الفردية، وحاول تأطير المجتمع بخطاب وعظي وأخلاقي يتعارض تماما ومبدأ الحريات الفردية.

- ألا تكون هذه التصريحات فقط عند أزمة معينة، أو تهربا من الوقوع في حرج معين، بل أن تكون منهجا ثابتا واختيارا مستمرا يظهر أثره ليس فقط في التصريحات المناسباتية، بل في الكتابات والأدبيات والاختيارات الفكرية لهذه الحركات والأحزاب.

- أن تشارك هذه الحركات في النضال الحقوقي لضمان هذا المبدأ، وحماية الحريات الفردية والحياة الخاص للأشخاص، في المؤسسات التشريعية، ولم لا المبادرة إلى اقتراح إلغاء كل القوانين التي تمس الحرية الشخصية للأفراد، كالفصول 222، 490، حينها سيتأكد الجميع من صدقية هذه التصريحات.

- أن يتضمن البرنامج الانتخابي لهذه الحركات الإشارة إلى هذا التحول، وعدم تنافيه مع المرجعية الإسلامية التي هي ملك للجميع دون احتكار من أي جهة، وأن يعرف الناس أن هذا الحزب هو حزب مدني يؤمن بالحريات الفردية كسائر الأحزاب اللبرالية واليسارية...

حينها سأثمن وبكل قوة هذا التحول، وأعتبره شجاعة وجرأة وجب دعمها وتأييدها، لا التبخيس منها ولمزها بعدم الصدق والوضوح...

وعموما: أظن أن مثل هذا النقاش الرائج اليوم، هو فرصة تاريخية لنا جميعا، لنتحد حول مبدأ الحريات الفردية، ولنسعى جميعا بكل قوة إلى إلغاء القوانين التي تتدخل في حياة الناس، ولنقترح القوانين التي تحمي حرية الأفراد في اختيار عقائدهم وأفكارهم وسلوكياتهم، وتعاقب كل من حاول استغلالها أو التدخل فيها، فلا أظن أننا بعد اليوم سنجد من يقف عقبة أمام ذلك أو يرفع أي شعار يمنح للدولة او للمجتمع حق التدخل في خصوصيات الأفراد وحياتهم.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071