[ kafapress.ma ] :: زمن النغم الجميل والشعر الأصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 25 يونيو 2019 العدد : 2999


زمن النغم الجميل والشعر الأصيل

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
عبد الإله بسكمار*
فن وإعلام
| 19 ماي 2019 - 14:29

كعاشق للشعر الرفيع والنغم العميق سأبسط أمام القراء الكرام بعض انطباعات معدودة عبر قراءة مجملة موجزة لضيق المقام حول الشعر والنغم، وحينما أقول الشعر والنغم فأنا أتحدث عنهما في الزمن الجميل الذي كلما باعدت بيننا وبينه الأيام إلا وازداد جمالا وتعتقا وإمتاعا، ولا أتحدث حتى عن مقارنة ظاهرة أو ضمنية بين ما نشهده من مسخ وترد في الوقت الحالي وبين عطاءات ذلك الزمن لأن المقارنة ببساطة لا تجوز وهي بقولٍ أبسطَ إهانةُ للفن الجميل الرفيع بكل وضوح.

إن التجربة الفريدة من نوعها التي جمعت ملحنا عصاميا كالراحل عبد السلام عامر- الذي تحل ذكراه هذه الأيام بعد مرور أربعة عقود كاملة وسط صمت مطبق لكل الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة الثقافة - قلت إن التجربة الفريدة التي جمعت الملحن عامر بشاعر رهيف الحس متمكن من العبارة العربية ومن أسرار اللغة الشعرية إيقاعا وتصويرا فنيا وأداء ونقصد الأستاذ عبد الرفيع جواهري، أثمرت أعمالا غنائية وإنتاجات فنية تستحق الوقوف عندها، منذ ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، بل تعد من أروع ما أنتجت الأغنية المغربية إن لم نقل أروعها على الإطلاق، يكفي أن نورد مقتبسات من بعض النماذج الشعرية المغناة كقصيدة راحلة التي أداها الفنان الراحل محمد الحياني:

وأنتِ قريبة.... قريبة

أحن إليك

وأظمأ للعطر.... لشمس في وجنتيك

وحين تغيبين يغرق قلبي في دمعاتي

ويرحل صبحي....تضيع حياتي

ويشحب في عيني الورد والداليه

وتبكي العصافير والساقيه وهذا المساء..

فـتامل معي أخي المتلقي أختي المتلقية هذا التعبير الشعري المجنح المتمايل لحنا قبل اللحن، فالقافية متتابعة، والشاعر كسر بنية القصيدة التقليدية عبر نظام الأسطر الشعرية المتفاوتة الطول كدأب شعراء التفعيلة المحدثين نظير بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وصلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي ومحمود درويش وتوفيق زياد وعبد الكريم الطبال وأحمد المجاطي وعبد الله راجع ومحمد الخمار الكنوني، وذلك عبر اعتماد التفعيلة المتفردة لوزن المتقارب " فعولن " المقبوض غالبا حسب الدفقة الشعورية وحجم الأسطر الشعرية " فعولُ " هذا من حيث الإيقاع الخارجي أما التناغم الداخلي للنص فيتجلى في تكرار خفيف للأرواء: الكاف والباء والتاء وكلمتي " قريبة...قريبة " ثم بعض الأحرف الحلقية كالحاء والعين وحرفي العلة الألف والياء وتلحق بهما الهاء ولم تعتبرها العرب ( يعني حروف واي) أرواء كما هو معروف في العروض العربي أما التصوير الفني فغني عن التعليق فعلا حيث الاستعارات الجميلة ( يرحل صبحي – يشحب الورد والداليه – تبكي العصافير والساقيه ) في إطار جمل خبرية من الوجهة الأسلوبية تضع المضارع في صورة الماضي المستمر لنتابع أحبتي:

وتبكي العصافير والساقيه وهذا المساء..

وحمرته من لظى وجنتيك

يحادثني الصمت في مقلتيك

ونظرتك الحلوة

الذابلة بأنك عن حينا راحلة

فهل يرحل الطيب من ورده

وهل يهرب الغصن من ظله ؟؟

أحقا كما ترحل شمس هذا المساء

ترى ترحلين

يستمر مسار القصيدة على نفس النغم، الاستعارة المتألقة - التماهي مع الرحيل – حديث الصمت – النظرة الذابلة وانتقال جميل من نمط خبري إلى آخر إنشائي استفهامي يقترب من الحكم والأمثال "فهل يرحل الطيب من ورده..." ولا ننس التدوير العروضي النغمي:

ونظرتك الحلوة

ونظرتكلحلوت............ذذابله

--0-/--0-0/ --0-0--0

الذابلة

وفي لهفاتي ولحني الحزين

يموت انشراحي

تنوح جراحي وفي الحي..

في كل درب سأرشف دمعي..

سأعصر قلبي وأنت بعيدة..

بعيدة لمن يا إلهة فني لمن سأغني ؟

ولا غرابة في كل الأوصاف التي ذكرنا حول هذه القصيدة التي غناها المطرب الراحل محمد الحياني ونالت القبول والتفاعل الجماعيين وقتذاك، فأصبح الجميع صغارا وكبارا يتغنون بها؛ حتى إنها اختيرت كأغنية الموسم خلال إحدى سنوات نهاية ستينيات القرن الماضي، ولا تقل قصيدة " قصة الأشواق" روعة عن " راحلة " ففيها ما يمتع الحس المرهف ويطرب الفؤاد ويحرك القيم الإنسانية النبيلة وعلى رأسها الاحتفاء بجمال الطبيعة الخصبة الولود، وفيها قبل هذا وذاك ملمح رومانسي رفيع من خلال تلك العناصر ذاتها، اُنظر كيف بدأ الشاعر بمخاطبة نهر أبي رقراق ثم تنثال المعاني في تنغيمة متألقة زادها أداء الفنان محمد الحياني جمالا وتعبيرا موسيقيا وصوتيا والقصيدة عمودية هنا عكس السابقة تتميز بسيمترية الوزن ( الكامل متفاعلن المقطوع عروضا وضربا والمضمر حشوا) والروي والقافية على طريقة النظم العربي المعروف باستثناء المقطع الأخير من القصيدة حيث نوع الشاعر مانوع في الإيقاع وتصوف في تفعيلة بحر الكامل وكذا في القافية :

قدحـــــي أنـا قـــــد جــــف يــا رقـــراق

فاسكب حمـــي السحــر فـــي الأحداق

لون جنــــــــــــــاح الشعر فـي عـــودي

خذنـــي بمـــوجك مــــوجـة تشتــــاق

لتضيع فـي الإبحـــــــار فـــي رحلـــة

وتعــــود بالأقمـــار فـــــــي الأطبـــاق

الشمـــس لـــو غربت علــــى أبراجـهـا

نــامت بحضــــنك لا علـــــــى الآفــاق

و إذا صحــــت غنــــت لأنغامـــــــــــك

أهدت لصـــــدرك قبلـــة الإشــــــــراق

رقــــراق يا رقــــــراق يا أنشــــــــودة

تحكي عمــر الجمـال و قصة الأشـواق

وتـري إذا غنـــــى حــــــلا لـــــــو راق

كــــــان الغـــــــنا رقــراق يـا رقـــــراق

خضـب شفـــــاه السحــر فــي أرضـــي

فتـح عيــــــــــــون الزهــــر و الأوراق

وعلــــى المراعــــي مــــــر يا خيـــــــر

رش الخصوبـــــــــــــة كثــر الإغـــداق

ته فـي الحقــــــــــول الخضــر كالحلـم

ته يـــــــــــــــــــا جميــل فكلنـا عشـاق

رقــــــراق... يــا أنشــــــودة تحكــــي

عمـــر الجمــال و قصـــة الأشــــــواق

لقد انذهل شاعرنا الرقيق بأبي رقراق النهر المغربي العظيم، فكان نبعا ثرا له في العديد من المحطات الشعرية المتألقة، والنتيجة أن تمتعنا معه في قصة الأشواق، لكن ذروة العطاء الجميل كانت في قصيدة " القمر الأحمر"، وهنا يثبت الجواهري موقعه كشاعر رومانسي دون منازع قبل أن يغادره نحو تكسير البنية والوقفات ذات الطبيعة القومية أو السياسية الوطنية أو القضايا الاجتماعية، وخاصة إثر توغله في الانتماء السياسي ( اليسار الوطني الديمقراطي وتحديدا حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أيام زمان طبعا ) غير أن هذا التحول لم يفقد الشاعر ملمحه الرومانسي الرفيع صوتا وعمقا وأسلوبا، فلنترنم معه بقصيدته " القمر الأحمر" التي تحولت على يد الملحن عبد السلام عامر إلى أروع لحظة نغمية مغربية عبر القصيد الفصيح:

خجولا أطل وراء الجبال.. وجفن الدجى حوله يسهــــــر

ورقراق ذاك العظيم على شاطئيه ارتمى اللحن والمزهر

وفي موجه يستحم الخلودُ.. وفي غوره ترسب الأعصر

خشوعا أطل كطيف نبي.. وفي السفح أغنية تزهــر

توقعها رعشات الغصون.. يصلى لها ليلنا الأسمــــر

على الربوات استهام العبير.. تعرى الجمال شدا الوتر

وشقراء من عرصات الضباب.. يعب السنا طرفها الأحور

لقد ظمئت روحها للضياء.. وفي بلدتي أكؤس تســـــــكر

وقلبها مل ليالي الضباب.. وفي ليلنا أنجم تنــــــــــــــــشر

تسائلني حلوة اللفتات.. ومن شفتيها الشذى يقــــــــــــطر

أفي مرجكم تولد البسمات.. أفي ليلكم قمر أحمر؟؟

ورقراق موجاته أغنيات.. امن سحره تنبع الأنهر؟

وعزةُ هامات هذى الجبال.. أفي صخرها يرقد القدر؟؟

وهذي المرعى الخصاب اللوحي في أرضكم معبد أخضر؟

تسائلني حلوة الوجنتين.. يسائلني طرفها الأحـــــــــور

وفي السفح تاه عبير الأماسي.. وفي أفقنا يسهر القمر

المشهد الرومانسي هنا غني عن التعليق حيث الاحتفاء بالطبيعة الحية من خلال النهر العظيم والغصون المتمايلة المرتعشة والضباب الممتد على جوانب النهر ثم الطبيعة الصامتة كالجبال والروابي وياما أجمل وأرق السؤال الأنثوي الساحر الحلو اللفتات " تسائلني حلوة اللفتات...أفي مرجكم تولد البسمات ؟ ويتوالى السؤال لكن دون جواب فحين تتضبب الرؤيا الرومانسية تزداد جمالا وبهاء أي نعم تساؤلات أنثوية دون جواب، يبدو الحوار والسؤال من جانب واحد لكنه في الحقيقة حوار رومانسي كامل بين العاشق والمعشوقة / الرجل والمرأة لأن الذي يقدم الحوار أو السؤال الأنثوي هو الرجل بالذات، وحينما تتحول القصيدة إلى الغناء تتوزع الأصوات الثلاثة بشكل متناسق فذ: هناك صوت الشاعر نفسه كاستهلال هامس رقيق ثم الفنان عبد الهادي بلخياط وأخيرا الفنانة بهيجة إدريس، وتتعزز تلك العناصر النغمية بطبيعة الوزن الشعري ( المتقارب ) والقافية الرائية، وقد يطول بنا المقام إذا أزمعنا تحليل قصائد أخرى لا تقل روعة عن القمر الأحمر كـ "واحة العمر" وأعمال أخرى.

لقد كان اللقاء بين الشاعر عبد الرفيع الجواهري والملحن عبد السلام عامر مثمرا موفقا – من وجهة نظرنا - إلى أبعد الحدود، وبنفس المقدار أثمرت قصائد أخرى رائعة أغنيات خالدة " وغنت لنا الدنيا " للشاعر مصطفى عبد الرحمان ورائعة "حبيبتي " للشاعر المغربي الراحل ابن القصر الكبير هو الآخر محمد الخمار الكنوني.

وتبقى تجربة الجواهري / عامر محطة فنية فريدة من نوعها في التاريخ الثقافي والفني لمغرب ما بعد الاستقلال، وللأسف الشديد لم تجد الاهتمام الكافي والتتبع الرصين لا بل حتى الملحن المبدع عبد السلام عامر رحل في ظروف من الصمت الرهيب والتهميش المطلق في وقت تعلو أصوات الهزال ويُقام ويُقعد للمسخ والعفن والانحطاط الذي استفحل في السنوات الأخيرة للأسف الشديد، ومع كل ذلك فالفن الخالد لا يموت إنه الهمسة الأبدية التي تعود دائما بعد أن يهدأ الضجيج وأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس يمكث في الأرض، والتجربة التي تناولتها تشكل لحظة مشرقة من تراث نغمي مغربي أصيل.

* رئيس مركز ابن بري التازي للدراسات والأبحاث وحماية التراث




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071