[ kafapress.ma ] :: رسالة بنشماس من الإكوادور... هكذا يتهم الأمين العام لـ "البام" الميليارديرات بمحاولة "سرقة" الحزب
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 16 يوليوز 2019 العدد : 3020




رسالة بنشماس من الإكوادور... هكذا يتهم الأمين العام لـ "البام" الميليارديرات بمحاولة "سرقة" الحزب

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
سياسة واقتصاد
| 19 يونيو 2019 - 14:19

 نشر حكيم بنشماس أمين عام لحزب والمعاصرة رسالة من دولة الإكوادور، ووجهها الى المنتسبين إلى "البام".

واتهم بنشماش من وصفهم بـ"المليارديرات الفاسدي"ن من  الشمال و الحسيمة ومراكش وبني ملال بـ "الفساد ومحاولة اختطاف الحزب" بـ "الاعداد للاتجار في التزكيات الحزبية للاستحقاقات المقبلة"دون أن يكشف عنهم هويتهم.

ودعا بنشماش المنتسبين لحزبه ممن وصفهم بـ”الشرفاء والشريفات من مناضلينا ومناضلاتنا الذين اختلطت عليهم الأمور”، الى العودة للحزب والمساهمة في إعادة بناءه من جديد بداية من المؤتمر الرابع.

وفيما يلي نص رسالة بنشماش:

#رسالة لكل مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة.

من إحدى البقاع حيث ترفرف روح سيمون بوليفار وتتردد أشعار بابلو نيرودا؛ ومن إحدى قمم جبال الأنديز التي تشبه في شموخها وصلابتها جبال الريف والأطلس الأبية؛ أتوجه لمناضلاتنا ومناضلينا الشرفاء؛ الأوفياء منهم لمنطلقات وقيم التأسيس؛ لأحييهم بحرارة ولأقول لهم، بكل صفاء الذهن والروح الذي يتيحه هذا المكان المشبع بعبق التاريخ والذي استنشق من ترابه رائحة التعلق بقيم الحرية والكرامة والعدالة وازدراء الظلم:

صبرا جميلا ومزيدا من الثبات والصمود والدفاع عن قيم مشروعنا المشترك كما صغناه وبلورنا معالمه الكبرى مع الكوكبة الأولى من الرجال والنساء والشباب الذين ما بدلوا تبديلا، ومع من التحقوا بنا على طول المسار وعيونهم وقلوبهم
مسكونة بهواجس المساهمة في تنمية وتقوية مناعة بلدنا، وهي تواجه المخاطر والتحديات المحدقة بها ، من الداخل والخارج.

أقول لهم، أيضا، أن المسار الذي دشناه معا على درب إعادة تعريف معنى المسؤولية الحزبية والاحتكام للقوانين والمؤسسات الحزبية وإعادة الوهج لروح حزبنا النقية والنبيلة ، تلك الروح التي خالطتها أو أريد لها أن تخالطها الشكوك ؛ هو مسار شاق ويحتاج للنفس الطويل؛ وذلك لأسباب متعددة ومتنوعة؛ منها ما هو مرتبط بالإرث الثقيل على ما فيه من نقاط مضيئة ومشرقة ، وهي كثيرة ومتعددة، ومنها ما هو مرتبط بتدبير شؤون الحزب بما انطوى عليه من مزاجية وارتجالية في مستويات مختلفة، ومنها ما هو مرتبط بالبيئة الثقافية والسياسية الوطنية المتوجسة والمعادية في الكثير من الأحيان، ومنها ما هو متعلق بتضخم المنطق الانتخابوي واحتقار وظائف الحزب في مجالات التأطير والتكوين والمواكبة….

لن أتوقف بالشرح والتفصيل في مجمل هذه العوامل وغيرها مما أسهبت في بسطه أمام عضوات وأعضاء المجلس الوطني في دورته الأخيرة. ولكنني سأتوقف ، في هذه الرسالة، عند سبب آخر كان كامنا ومضمرا والآن أصبح واضحا ومكشوفا ، وهو سبب علينا أن نعيه وأن نستوعبه جيدا لنكون على بينة مما هو منتظر منا مواجهته من عقبات ونحن نمضي بثبات في طريقنا إلى المؤتمر الوطني الرابع: المؤتمر الذي يجب أن يكون مؤتمر الوضوح والقرارات الشجاعة؛ مؤتمر الصاعقة التي يجب أن تعيد لقلب الحزب وعقله نبضاتهما القوية والمنتظمة.

ذلك أن المعركة التي نخوضها اليوم، والتي يجب أن ننخرط فيها بالحزم والصرامة المطلوبتين، بالاحتكام لقوانين الحزب، ولكن أيضا بالتعلق الأمين بفضائل الأخلاق السياسية النظيفة وبآداب الحوار الراقي، بما ينبثق في سياقها- أعني في سياق المعركة- من فرز موضوعي بين إرادتين: إرادة السطو على مؤسسات الحزب وعلى رصيده النضالي وتوظيفه لتنمية الأرصدة المعلومة، وإرادة الشرعية وتصحيح المسار وإعادة تعريف مفهوم المسؤولية وتنقية عتبات الباب وجنبات البيت ؛ هي معركة نتشابك فيها مع قوة نشأت وترعرعت في سياق الانحرافات التي وقعت في صفوفنا؛ في غفلة منا أو بسبب تواطؤات لم يكن لأنبهنا وأشجعنا-باعتبار ازدحام أجندة الحزب بالمهام المعلقة وتعدد وتنوع ضربات الخصوم- القدرة على التصدي لها ،في الوقت المناسب، قبل أن تتغول وترتدي لبوس الشبكة أو الأخطبوط ذي الأذرع المتعددة.

من خلال تتبعنا لوقائع ومحركات وخلفيات هذه المواجهة؛ ومن خلال ما أظهرته، بصفة خاصة، تسجيلات اجتماع “السبت الأسود” ، ووقائع” لقاء الدشيرة ” الغريب عن الدشيرة ، وما تبعه من “لقاء الخيمة” المائلة، وما سيظهر حتما في لقاءات قادمة. من خلال كل ذلك، ومن خلال أدلة أخرى سنكشف عنها في الوقت المناسب، أجزم بأن لهذا الأخطبوط رأس تتساقط وتتكشف أقنعته تباعا، رأس يتخذ شكل ما أجرؤ على تسميته بالتحالف
المصلحي لبعض مليارديرات الحزب الجشعون ؛ أبرز من يظهر منهم على المكشوف موزعون ؛ من حيث المنشأ والامتداد، على مناطق طنجة والنواحي؛
الحسيمة والنواحي؛
بني ملال والكثير من النواحي
آسفي مراكش والكثير من النواحي أيضا.

ما الذي يجمع بين مكونات هذه الشبكة الناشئة؟ وما سر التحالف بين أقطابها؟:
إن جزءا كبيرا من الجواب على هذا السؤال الذي سنعود إلى تفاصيله لاحقا موجود في قسم الصفقات التابع للمجلس الجهوي بمراكش آسفي وغيره من الجماعات الترابية، كما أنه موجود أيضا في
الصفقات العابرة للجهات والممتدة حتى ماربيا.

جزء آخر من مفاتيح” السر” يكمن في حسابات تدبير الانتخابات المقبلة ، ليس من زاوية استراتيجيات وتكتيكات مواجهة خطر الولاية الثالثة ، ولكن من منطلق تدبير التزكيات المقبلة
والطموح إلى التحكم فيها من خلال استعجال تنظيم المؤتمر لإفراز أمين عام “ماريونيت”.

لماذا يعضون بالنواجد على سرقة اللجنة التحضيرية، في تحد خطير للجنة التحكيم والأخلاقيات وفي استهتار بكل القوانين والأعراف ولماذا يستعجلون عقد المؤتمر الوطني في يوليوز كما صرح بذلك “المحامي” المستعد دوما لتحويل الأسود إلى الأبيض والأبيض إلى الأصفر وهلم جرا سفسطائيا منفلتا من عقاله؟
بالنسبة لهؤلاء، لا بد من بعض المساحيق ولابأس من ترديد وتكرار بعض الجمل الرنانة لدغدغة عواطف القواعد من قبيل : أننا ضد القرارات الانفرادية للأمين العام .إننا نواجه من باع الحزب للتجمع الوطني للأحرار .إننا نريد قيادة جديدة من الشباب .. لكن بيت القصيد وجذر “العقل الانقلابي” وعينه على ” أمين عام جديد مطواع وخنوع وتحت الخدمة كمدخل للتحكم في التزكيات:
لكن لماذا التزكيات ؟

أولا لأنها مدرة للدخل المباشر الغزير الذي لا يجد طريقه لحساب الحزب البنكي؛ والذي ينفع لشراء الولاءات وصناعة” زعامات” قادرة على إحداث الضجيج.
ثانيا لأنها المعبر الضروري نحو الجماعات الترابية بما تتيحه من عقد الصفقات وضمان تجديد الصفقات لفترة أطول (اسألوا ذ.حسن بنعدي ليطلعكم عن سر رفض “بوجلابة” واصراره على اجهاض فكرة إسناد رئاسة لجنة التنسيق بين رؤساء الجهات الخمسة للأخ علي بلحاج، كما أجهض حتى مجرد ندوة للاحتفاء بالذكرى الحادية عشرة لتأسيس حركة لكل الديمقراطيين!!!!).

سؤال آخر: كيف تشتغل شبكة المليارديرات الجشعة؟ وكيف تدبر معركة السطو على اللجنة التحضيرية واستعجال عقد المؤتمر في يوليوز ؟:
لا نحتاج إلى كثير عناء لفهم منطق المليارديرات؛ فإستراتيجيتهم “الذكية جدا” تتلخص، ببساطة، في ستة عناصر:
1- يلزمها “خطاب” سياسي : وهم غير قادرين على انتاجه ولذلك يكتفون بترديد شعارات فضفاضة على شاكلة التشبيب وتجديد النخب والاستجابة لنداء المستقبل المفترى عليه…

2- تلزمها “قيادات” ممن لم ينالوا حصتهم من الكعكة التي ألفوا الحصول عليها، أمثال “القائد المغوار” الحربائي المتقن لأسلوب “انتيفون” الغوغائي الذي شوه إرث سفسطائيي اثينا . رأس الحربة هذا الذي كان ينتظر إقالة الرجل الخلوق المخلص للحزب ذ.اشرورو من رئاسة الفريق البرلماني وتنصيبه بدلا منه ،أو أمثال ” ماكرون أكدال” الذي صدق أنه سوبر شاب وأكثر حضوة من الشباب الآخرين وأكثرهم استحقاقا لاحتلال مواقع القيادة…

3- بعض الكتبة الجاهزون للدفع والاستلام والمستعدون لكتابة تدوينات ومقالات إنشائية تبشر ب” المستقبل” وتتغنى ب”ندائه” حتى ولو تتطلب الأمر سهر و”سمر” الليل والنهار. المهم هو الحصول على بعض الفتات!
4- يلزمها بعض “الصحافيين” منتحلي الصفة الدخلاء بشكل مباشر ،يعني “نيشان” و”كود” و”ديركت” بكل وقاحة على “صاحبة الجلالة” والمستعدين دوما للتلفيق والتزوير والتلميع..؛
5- يلزمها بعض النشطاء في الفيسبوك، بأسماء معروفة وأخرى وهمية، متخصصون في السب والشتم وتشويه السمعة والتهجم على المناضلات والمناضلين؛

6- يلزمها تريتورات لاستدراج البسطاء من عمال المعامل والضيعات والأوراش وملئ بطون بعض الجياع، بتسخير أموال ضخمة في الاطعام والمبيت في الفنادق المصنفة كما حدث في أكادير وكما سيحدث بالتأكيد في بني ملال ، ما يطرح تساؤلات حقيقية عن مصادر هذا التمويل السخي .

المفجع والمحزن في نفس الوقت أن هذا الأخطبوط “بما هو أخطبوط- ينجح في “قضم” واستدراج بعض الشرفاء والشريفات من مناضلينا ومناضلاتنا الذين اختلطت عليهم الأمور ممن نسجنا معهم علاقات الود والاحترام وتقاسمنا معهم القناعات والتطلعات في أن نمضي معا وسويا على درب بناء حزب لا ينشغل فقط بالانتخابات القادمة ، ولكن أيضا وأساسا بالأجيال القادمة.

هؤلاء ممن قصر الأمين العام وتقاعس هو ورفاقه من المدافعين عن الحزب والمقاومين لجهود اختطافه عن التواصل معهم ومحاججتهم بالفكرة والحجة والدليل وباحترام حقهم المقدس في الاختلاف، هم من يعطي لرؤوس الشبكة بعض الأمد والأمل في الحياة.
لهؤلاء نقول:

نحن مدينون لكم بالاعتذار على غياب أو ضعف تواصلنا معكم. لهؤلاء نقول أيضا : أيادينا ممدودة وقلوبنا مفتوحة. عودوا الى حضن مؤسساتكم وتعالوا نتعاون على معالجة ومداواة ما أصابها من علات وأمراض.
عودوا ايتها الرفيقات والرفاق الأعزاء .

عودوا فوالله وبالله ليس لدينا من أطماع في الكرسي .ليس لدينا من طموح يوجعنا ويقض مضاجعنا سوى أن يستعيد حزبنا قوته ووهجه كي يؤدي ويستأنف دوره التاريخي، إلى جانب من نتقاسم معهم الإيمان، قولا وفعلا، بقيم الديمقراطية والحداثة، ونتشارك معهم طموح تحصين وتمنيع وتطوير هذا الجزء الغالي من جغرافيا العالم الفسيح: المغرب الحبيب.

أخواتي إخواني المناضلات والمناضلين ،الواقفين منكم على الخطوط الأمامية للدفاع عن الحزب، والصامدين في مختلف المواقع؛
أخواتي إخواني البرلمانيين المحترمين ، أنتم الذين تصديتم بكل مسؤولية ونضج لمن أرادوا النيل من وحدة صفوفكم التي ليست شيئا آ خر غير وحدة صفوف الحزب
أخواتي إخواني المنتخبين أينما كنتم:
لكم جميعا تحية إجلال وتقدير واعتزاز.

أخوكم :حكيم بن شماش

ريو بامبا/الإكوادور

 




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071