[ kafapress.ma ] :: "الدرس الافتتاحي"... النقد و السؤال في ضيافة دار الشعر بمراكش
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأربعاء 23 أكتوبر 2019 العدد : 3119


"الدرس الافتتاحي"... النقد و السؤال في ضيافة دار الشعر بمراكش

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
فن وإعلام
| 19 شتنبر 2019 - 16:22

في افتتاح البرنامج الثقافي الجديد (الموسم الثالث: 2019/2020)، وتحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، نظمت دار الشعر بمراكش درسا افتتاحيا حول موضوع "الشعر والمشترك الإنساني"، قدمه الناقد والباحث خالد بلقاسم وحاورته الإعلامية والكاتبة سعيدة شريف، الجمعة 13 شتنبر بمقر دار الشعر بمراكش. الدرس الافتتاحي، تقليد ثقافي جديد افتتحت به دار الشعر بمراكش برنامجها الشعري السنوي، لينضاف الى سلسلة من الفقرات لعل من أهمها خروج الشعر الى الفضاءات العمومية، وسلسلة من اللقاءات الشعرية والندوات والورشات، حاولت استجلاء واستقصاء لأسئلة تهم الخطاب الشعري في مختلف تجلياته. الموسم الثالث للدار، والذي سيستمر هذه السنة بمزيد من الانفتاح على حساسيات وتجارب مختلفة تنتمي للمنجز الشعري الحديث في المغرب، الى جانب ترسيخ استراتيجية دار الشعر بمراكش، والتي أعلنتها مند التأسيس، في إعادة الاعتبار لوظيفة الشاعر وللشعر ضمن المنظومة المجتمعية.
الشعر والمشترك الإنساني: الشاعرُ يَكتبُ استناداً إلى تاريخ فنّ الشعر وبانشغالٍ بالمُحتمَل المُرتبط بمُستقبَله
وقدم الناقد والباحث خالد بلقاسم، أستاذ التعليم العالي، الدرس الافتتاحي حول موضوع الشعر والمشترك الانساني، في استقصاء للقيم الإنسانية المشتركة، والتي ترسخها قيم الشعر. الناقد خالد بلقاسم، من الأصوات الرصينة في المشهد النقدي الشعري المغربي والعربي، صاحب العديد من الإصدارات في مجال النقد الشعري والترجمة، وقد حاورته الإعلامية والصحفية المتخصصة في الشأن الثقافي، سعيدة شريف، رئيسة تحرير مجلة "ذوات" الثقافية الإلكترونية، والتي اشتغلت في الصحافة العربية والمغربية على مدى سنوات، وساهمت في التعريف بالمشهد الثقافي والأدبي المغربي. واعتبر الشاعر عبد الحق ميفراني، في مفتتح هذا اللقاء، أن الدرس الافتتاحي يشكل عتبة أولى لسلسلة من اللقاءات، لعل من أبرزها الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي (25-26-27 أكتوبر بمراكش)، والتي تلامس من خلالها دار الشعر بمراكش بعضا من أسئلة الشعر المغربي وترسيخا لحضور الشعر في المنظومة المجتمعية. الدار التي تترجم عمق التعاون الثقافي المشترك بين وزارة الثقافة والاتصال بالمملكة المغربية ودائرة الثقافة في حكومة الشارقة، بدولة الامارات العربية المتحدة.  
وأكد الناقد خالد بلقاسم أن العلاقة بين الشعر والمُشترَك الإنسانيّ، أو أيِّ مَوضوعٍ راهنٍ، ليست مُعطى جاهزاً. بل هي بناءٌ تأويليّ يتطلّبُ الاستشكالَ وتتحكّمُ فيه رُؤية المُؤوِّل للشعر وللوَشائج المُحتمَلة بين الشعر وغَيره مِنَ القضايا الراهنة. فالشاعرُ لا يَكتبُ استناداً إلى إنْصاتهِ لزَمنه وللذات وللقضايا الوُجوديّة وحسب، ولكنّه يَكتبُ أساساً استناداً إلى تاريخ فنّ الشعر وبانشغالٍ بالمُحتمَل المُرتبط بمُستقبَل الشعر وبما يُمْكنُ للذات الكاتبة أن تُضيفَهُ إلى هذا التاريخ. هو ذا المُنطلَقُ الأساسُ في كلِّ استشكال. واستدعى الناقد بلقاسم منظور ميلان كونديرا في فنّ الرواية، مع الاختلاف طبعاً بَين الفنّيْن في بناء المعنى وبناء الشكل وفي اشتغال اللغة. لعلّ صِلَة الفنّ بتاريخه، لا بقضايا عصره وحسب، هي ما كان ميلان كونديرا أثارَهُ، انطلاقاً من فنّ الرواية، عندما تأمّلَ عبارةَ نهاية التاريخ، إذ عدّ أنّ ما يحزُّ في النّفس هو تطبيقُ هذه العبارة على الفنّ، بل لقد ذهبَ كونديرا إلى حدّ تخيُّل هذه النهاية لمّا انتهَى إلى أنّ مُعظمَ الإنتاج الروائيّ يُنجَزُ بانفصال عن تاريخ الرواية، على نحو يُهدِّد بسقوط الفنّ خارج تاريخه، إذ ليس ثمّة، في نظره، سوى روايات تتشابهُ، محدودةُ الصلاحيّة، يتمّ التخلّص منها فَورَ استهلاكها، روايات غير مشدودة إلى تاريخ هذا الفن وإلى المُنجَز الذي تحقق في هذا التاريخ.
إنّ مُلاحظة كونديرا بشأن فنّ الرواية، يشير بلقاسم، تُضيءُ أيضاً صلةَ الكتابة الشعريّة بتاريخ الشعر، وإن اختلفَ الشعرُ عن الرواية في الشكل وفي بناء المَعنى. فكلٌّ منهُما يُنجَزُ في علاقته بتاريخه، الذي يكونُ المُبدعُ مُطالَباً بأنْ يُسهمَ فيه وبأنْ يَتركَ دمغتَهُ في مسار هذا الفنّ. وهو ما يكشِفُ حَيويّةَ مفهوم "الاستئناف" في الكتابة الأدبيّة بوَجْه عامّ؛ الاستئناف الذي لا يفرّطُ في القطائع. إن أهمّية التنصيص على علاقة الشعر بتاريخه أمرٌ ضروريّ، يؤكد الناقد بلقاسم، للتحرُّر من تأوُّل الشعر اعتماداً على موضوعاته. إذ لا وُجود لمَوضوع شعريّ في ذاته، وليس ثمّةَ مَوضوعٌ، أيّاً كان نُبْلهُ وأيّا كانت القيَم التي ينطوي عليها، يُمْكنُ أن يهَبَ القولَ شعريّتَه. هو ذا المُنطلقُ الرئيس في تأمّل العلاقة التي يُمْكنُ أن يَفترضَها التأويلُ بين الشعر والمُشترَك الإنسانيّ وإلاّ فإنّ القراءات التي تتأوّلُ الشعرَ مفصولاً عن تاريخ الشعريِّ لا تقوم، في حقيقة الأمر، سوى بالتواطؤ مع الكتابات التي تدّعي الانتساب إلى الشعر وهي تجهلُ تاريخَه. هُما معاً، القراءات والكتابات، لا تقود إلاّ إلى نهاية تاريخ فنّ الشعر. فالكتابةُ لا تنتسبُ  إلى الشعر بمَوضوعاتها بل بما تحملهُ في تركيبها من أثرِ سيرورة الشعر، وأثرِ الأزمنة الشعريّة، وأثرِ الذات الكاتبة، وبما تحمله في هذا التركيب من معنى ولود ومُتجدِّد. ومن ثمّ، يتعيّنُ استحضارُ هذا المُنطلق في كلِّ تأمُّلٍ لوشائج الشعر بقضايا الإنسان وبقضايا الحياة والوُجود وبكلّ قضية من القضايا.
اِستناداً إلى ذلك، فإنّ استشكالَ علاقة الشعر بالمُشترَك الإنسانيّ ينطلقُ أساساً من استحضار مفهوم الشعريِّ وعَدِّه مُرتكزَ التأويل، ومن الحرص على تجنُّب استسهال هذه العلاقة بتجنُّب الحديث عن وشائجَ عامّة بين الشعر والقِيَم. في ضوء هذا الحذر المنهجيّ، قارب الناقد خالد خالد بلقاسم علاقة الشعر بالمُشترَك الإنسانيّ من ثلاث زاويا. الزاوية الأولى، تخصُّ الكشْفَ عن أثر الشعريِّ في إرساء دعائمِ المُشترَك الإنسانيّ وَفق الخصوصيّة التي بها يتميّز الخطاب الشعريّ، بما يَحولُ دُون خَلْق تماهٍ فجٍّ بين هذا الإرساء وبين ما يقومُ به الخطابُ السياسيّ أو الإعلاميّ، وإلاّ تمّ نسيانُ ما يُميّزُ اشتغالَ الشعريّ في بناء الشكل وفي بناء المعنى وفي العمل على اللغة، إذ لا يَستقيمُ التفكير في مَوضوع المُشترَك الإنسانيّ شعريّاً بالطريقة ذاتها التي يُمْكنُ أن تتمّ، مثلاً، سياسيّاً، ولا أن تتمّ حتّى فكريّاً، على الرغم ممّا يَصلُ الشعرَ بالفكر. الزاوية الثانية، تسمحُ بتأمُّل لا وظيفةِ الشعر في إرساء دعائم المُشترك الإنسانيّ، وإنّما بالتفكير في ما يُمْكنُ أن يَجعلَ الشعرَ نَفسَهُ، بما هو قيمةٌ في ذاته، جُزءاً مِن هذا المُشترَك، على النحو الذي يجعلُ الشعريَّ مُحدّداً للإنسانيّ وللمُشترَك فيه أيضاً. الزاوية الثالثة، تُتيحُ مُقارَبة المُشترَك في الشعر الإنسانيّ، أي ما يشتركُ فيه الشعرُ عالميّاً. تفتحُ الزاويتان؛ الثانية والثالثة، منحى تأويليّاً مُتشعِّباً، لذلك ستقتصر هذه الورقة على استشكال الزاوية الأولى والاكتفاء على إشارات محدودة بالنسبة إلى الزاويتيْن الأخرَيَيْن.
يُمْكنُ الشروع في فتْح كوى الزاوية الأولى انطلاقاً مِنَ الأسئلة التالية: ما هي مسؤوليّة الشاعر تُجاه المُشترَك الإنسانيّ؟ كيف يتسنّى للشعر أن يُسْهمَ في إرساء دعائم هذا المُشترَك؟ كيف يشتغلُ الوَعيُ بضَرورةِ صَون هذا المُشترَك في اللغة الشعريّة؟ و يُمْكنُ استجلاء جانب من هذه المسؤوليّة اعتماداً على عناصرَ شعريّة عديدة، وهو ما حرص الباحث على مقاربته انطلاقاً من العناصر التالية: 1. الضيافة الشعريّة. 2. المعنى الشعري ودوره في تعميق المشترك الإنسانيّ. 3. التسمية الشعريّة بما هي إغناء لهذا المشترك. 4. الوعي الشعري، بوصفه وعياً نقديّاً، وحيويّته في تحصين المشترك الشعريّ من الأخطار التي تتهدّده. واتجهت الكاتبة والاعلامية سعيدة شريف الى الجانب النظري الذي تحكم في رؤية اشتغال الناقد خالد بلقاسم، تقنيات التفكيك والتأويل، وترسيم الحدود الفاصلة بين الشعر والشاعر والمشترك الإنساني الذي يرسخ أفق الشعر، والعلاقة التي بإمكان الشعر أن يرسم خطوطها مع أجناس وأسئلة أخرى. فيما توقفت مداخلات النقاد والشعراء وجمهور المتدخلين، عند علاقة الاستئناف في تاريخ وسيرورة الشعر في الحضور الإنساني، وفي محاولة بناء مفهوم المشترك الإنساني على ضوء العديد من التحولات التي تحدث اليوم.
لقد شكل الدرس الافتتاحي لدرس الشعر بمراكش، لحظة شعرية رفيعة في تأمل واستقصاء أسئلة الشعر اليوم، كما أظهر النقاش الحاجة لربط قضايا وأسئلة الشعر بأسئلتنا وقضايانا الحيوية المصيرية، ولعل إنسانية الإنسان إحدى أهم تجلياتها. الدرس الافتتاحي فقرة ضمن البرنامج الفصلي الأول للموسم الثالث لدار الشعر بمراكش، والذي سيتواصل مستقبلا بمزيد من الفقرات لترسيخ تداول أكبر للشعر بين جمهوره، ولمزيد من الانفتاح والإنصات لشعراء من مختلف التجارب والرؤى.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071