[ kafapress.ma ] :: بدر الدين الإدريسي: محمد السادس ملك الرياضيين
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 30 مارس 2020 العدد : 3279


بدر الدين الإدريسي: محمد السادس ملك الرياضيين

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
رأي
| 23 فبراير 2020 - 14:30

كانت الرياضة والشباب لا يزالان في صلب الرؤية الملكية الثاقبة، فما خلت أي مرحلة من مراحل تنزيل هذه الرؤية من مبادرات يحرص صاحب الجلالة الملك محمد السادس على أن تنهض أساسا بقطاع الرياضة، على اعتبار أنه القطاع الذي يستميل قاعدة كبيرة من هذا الشباب ليربيهم على قيم العشق والعطاء والشغف، فيقوي ذلك أجسادهم ويحمي فكرهم ويعمق انتماءهم لوطنهم ويرفع درجات وعيهم.
وبرغم اختلاف المقاربات الملكية، إلا أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس ظل وفيا للعناية الفائقة التي خصت بها العائلة الملكية على الدوام الرياضة والرياضيين، عبر صور التحفيز والتكريم، بل إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتوجيه من الوالد المنعم المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، أقبل منذ نعومة أظافره على ممارسة الرياضة، إيمانا بما لها من دور في تنشيط الطاقات وفي تقوية جوانب الشغف والترويح عن النفس وتنمية القدرات الجسدية والفكرية، فمارس كرة القدم ولعب الغولف وركب الخيل وأجاد القنص بكل أشكاله قبل أن يبدع في الرياضات البحرية، مقدما للمغاربة قاطبة أروع صور التعلق بالرياضة، أليس هو الملك الذي يحتدى به؟
وكما عرف عن صاحب الجلالة الملك محمد السادس شغفه الكبير بالرياضة، فإنه في فترة ولايته للعهد قرب منه رموز الرياضة الوطنية ليشملهم بعطفه وليكافئهم على مسيراتهم البطولية التي جعلت منهم مثلا عليا للشباب المغربي.
الرياضة في صلب الرؤية الثاقبة
ومع اعتلاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه يوم 23 يوليوز من عام 1999، سيبدع جلالته مقاربة جديدة في التعاطي مع الشأن الرياضي والشبابي، إذ لم يتوقف الأمر عند مجرد تقديم الدعم المادي والمعنوي للأبطال الرياضيين، بل سيتعداه إلى توجيه الحكومة لإنجاز كشف حالة للواقع الرياضي الوطني، عبر مسح استقرائي دقيق وموضوعي على غرار ما أنجز في القطاعات الحيوية الأخرى بهدف مواجهة كل ما علق بها من اختلالات.
وقد توجت الرؤية الملكية في مجال الرياضة، بإضفاء رعايته السامية على المناظرة الوطنية حول الرياضة التي انعقدت شهر أكتوبر من سنة 2008 بالصخيرات، وكانت بالفعل لحظة تاريخية، ستقف خلالها الرياضة الوطنية لثاني مرة في تاريخها وقفة متأنية مع النفس لتقييم الحالة ولرسم المستقبل على أسس عليمة قوامها التخطيط الجيد.
إلا أن أقوى لحظة في هذه المناظرة والتي ستبرز المنظور الملكي للرياضة كمرفق حيوي، كانت هي الرسالة الملكية التي وجهها صاحب الجلالة للمناظرة، واعتبرت في حينها خارطة للطريق، تحدد بموضوعية الاختلالات وتعيد توزيع الأدوار وتنيط الحكومة والقطاع الخاص والعائلة الرياضية بمسؤوليات جسيمة.
ومثلما أن الرسالة الملكية التي مازال صداها حاضرا إلى الآن في كل المنتديات الحوارية والنقدية، أظهرت المعرفة الكاملة لجلالة الملك بالخبايا وبكافة المعيقات التي تشوب المشهد الرياضي الوطني، فإنها أيضا أبرزت المكانة التي تحظى بها الرياضة في الرؤية الملكية.
ووجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس مع اعتلائه للعرش الحكومة إلى الوفاء بما إلتزم به المغرب أمام عائلة كرة القدم العالمية عندما كان منافسا على تنظيم كأس العالم لسنة 2010، فتواصلت الأشغال بالملاعب الثلاثة الكبرى بطنجة ومراكش وأكادير، إلى أن اكتمل العمل بها لتصبح أيقونات رياضية، ومع إعادة تأهيل مركبي محمد الخامس بالدار البيضاء ومركب الأمير مولاي عبد لله بالرباط وإعطاء انطلاقة الأشغال بمركبات تطوان، وجدة والحسيمة، وفي انتظار الشروع في بناء المركب الجديد الدار البيضاء والذي سيكون بلا شك معلمة رياضية بمواصفات عالمية، فإن المغرب يفخر بأنه على عهد جلالة الملك محمد السادس بات يتوفر على شبكة من أرقى الملاعب والمركبات، تؤهله لكي ينافس القوى الاقتصادية العظمى على تنظيم كبريات التظاهرات الرياضة العالمية، وفي مقدمتها طبعا نهائيات كاس العالم التي بات المغرب مرشحا بقوة من أجل استضافة إحدى نسختيها 2026 أو 2030.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071