فن وإعلام

مهرجان موازين 2024: “أميرة البوب” كايلي مينوغ تتألق في حفل ساحر بمنصة السويسي

كفى بريس(و م ع)

 بحماسها القوي والمعهود وأدائها الباهر على المسرح، حملت المغنية الأسترالية كايلي مينوغ جمهور مهرجان “موزاين- إيقاعات العالم” الذي حج إلى منصة السويسي، في سفر موسيقي متفرد زواج بين نوستالجيا الماضي وروح العصر المتجددة.

فمنذ المقاطع الأولى لأغاني “أميرة البوب” الشهيرة، عاد الجمهور بشوق إلى الماضي، مستحضرا الحقبة الذهبية التي هيمنت فيها موسيقى البوب على الساحة الفنية العالمية. تلك الحقبة الجميلة التي أسرت فيها أغاني الفنانة الخالدة القلوب وألهبت المشاعر.

وشكّل حفل كايلي مينوغ الذي استقطب جمهورا من مختلف الأعمار والفئات، أكثر من مجرد أمسية موسيقية، إذ كان بحق عنوانا لتجديد الوصل تحت سماء مدينة الأنوار المرصعة بالنجوم، ولحظة انمحت فيها الحدود بين الماضي والحاضر، مفسحة المجال للانتشاء والاستمتاع بطبق فني رائق.

وقدمت أيقونة البوب بلا منازع، والتي تشارك في مهرجان موازين للمرة الثانية بعد عام 2009، أروع أغانيها التي ألهبت حماس الجمهور، وحولت الأمسية إلى حفل ضخم في الهواء الطلق. كما ساهمت المؤثرات البصرية المذهلة، إلى جانب صوت الفنانة الجميل وحضورها، في تقديم حفل ساحر.

وخلقت كايلي مينوغ، التي اختتمت البرنامج الافتتاحي لمهرجان موازين، أجواءً دافئة خلال العرض من خلال التفاعل مع جمهورها، مما أضفى طاقة إيجابية ونوعاً من التماهي مع معجبيها.

وقد أعربت الفنانة عن حبها لمعجبيها وفرحتها بالمشاركة في هذا “المهرجان الرائع الذي يجمع العديد من الفنانين لتقاسم الجمهور لحظات ممتعًة”.

وفي ختام هذا الحفل الرائع، قدّمت كايلي مينوغ أداءً بارعًا لأغنيتها الشهيرة “Can’t Get You Out of My Head”، لتسدل الستار على أمسية استثنائية تخللتها أجواءً مثيرة.

وُلِدت كايلي مينوغ في ملبورن عام 1968، وهي شاعرة غنائية وممثلة فازت بالعديد من الجوائز بما في ذلك جوائز بريت وجوائز غرامي.

ولا تقتصر شهرة الفنانة الأسترالية، التي تمتد مسيرتها الفنية لأكثر من أربعة عقود، على أدائها المبهر على المسرح فحسب، بل أيضاً لتأثيرها على موسيقى البوب. وقد أطلقت عليها الصحافة الأوروبية لقب “أميرة البوب” بعد أن باعت أكثر من 80 مليون أسطوانة، وعززت مكانتها كقوة رئيسية في صناعة الموسيقى.

وعلى غرار الدورات السابقة، تقدم الدورة التاسعة عشرة لمهرجان موازين (21-29 يونيو)، الذي ينظم بمبادرة من جمعية مغرب الثقافات تحت رعاية الملك محمد السادس، برنامجاً غنياً هذا العام، يضم كبار نجوم الموسيقى المغربية والأفريقية والشرقية والغربية.