[ kafapress.ma ] :: حوار على ضفاف كورونا .. الاحتراز واجب شرعي والمكوث في البيت سبب لتحقيقه
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الإثنين 01 يونيو 2020 العدد : 3342


حوار على ضفاف كورونا .. الاحتراز واجب شرعي والمكوث في البيت سبب لتحقيقه

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
أجرى الحديث: إدريس اكديرة
مجتمع وحوداث
| 27 مارس 2020 - 18:16

أكد عبد الكامل بولعمان، أستاذ الدراسات الإسلامية وخطيب بالمجلس العلمي المحلي للرباط، أن الاحتراز من وباء كورونا “واجب شرعي، والمكوث في البيت سبب لتحقيقه، وما لا يتحقق الواجب إلا به فهو واجب”.
وأضاف بولعمان، في إضاءات خص بها وكالة المغرب العربي للأنباء، في ظل ما يعيشه العالم اليوم من مخاطر تفشي وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أن الاستجابة للإجراءات الاستباقية والاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية، هي “واجب وطني وديني” في ظل القيادة الرشيدة لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، داعيا المواطنات والمواطنين إلى “لزوم البيوت وعدم الخروج إلا لضرورة ملحة ومقبولة”، وشدد على أن اتباع التعليمات الرسمية “مسؤولية كل فرد”.
إن الإستجابة للتعليمات والتوجيهات المحددة من طرف الدولة ، يؤكد الأستاذ بولعمان، “هي الحل الآمن في هذه الأزمة، لا أحد له الحق في تشخيص الوضع إلا من قبل الجهات المسؤولة التي هي وحدها المتكفلة بذلك”، مذكرا بأن “الحياة مليئة بالانتظارات، ولابد للانتظار من صبر ومواساة وتضامن والتزام بالتدابير والإجراءات للوصول إلى بر الأمان ولبلوغ غد مشرق”.
من جهة أخرى، قال بولعمان إن فيروس كورونا أظهر القيم الإنسانية الكونية المشتركة، حيث يعمل الجميع، وطنيا ودوليا، على اتخاذ التدابير الضرورية لمحاصرته، كما أن سكان العالم اليوم يشتركون في شعور واحد هو “متى يرفع هذا البلاء”.
وبخصوص دور الأزمات في ترقية الأمم وتطورها، ذكر بولعمان، في هذا الصدد، أنه “قد تمر بالفرد أزمة فينهار ويضعف، فقدرات الناس تتفاوت في التعامل مع الأزمات، أما الأمم إذا حلت بها الأزمات فإنها تتقوى وتتطور لأن العقل الجمعي لا يعرف الاستسلام في تاريخ الحضارات”.
وبعد أعرب عن تفاؤله بأن العالم سيعرف تطورا إيجابيا بعد هذا الوباء، وقد أخذ الدروس والعبر، وخاض تجربة رائعة بعقل جمعي جعل سكانه ينخرطون في الاستجابة لقرارات الطوارئ الصحية، سجل السيد بولعمان أن هذه الاستجابة والوعي الجمعي في المغرب يقدمان في حد ذاتهما وعيا حضاريا استثنائيا.
وأوضح أن الإسلام يتعامل مع الأزمات من خلال عدة أبعاد تتعلق بالبعد الوجداني والنفسي والعاطفي، والذي يتجلى في الدعم الذي تقدمه العقيدة وقوة الإيمان للتحقق بالصبر والاحتساب والتفويض، والبعد التربوي المتمثل في تغيير سلوك الأفراد للتأقلم مع المرحلية التي تفرضها الأزمة واتباع أساليب بيداغوجية محكمة في الخطاب لتحقيق ذلك، والبعد التعليمي من خلال تحديد السلوك الذي ينبغي التزامه في الأزمة .
كما أن تعامل الدين الحنيف مع الأزمات يستحضر البعد السلوكي الذي يهدف إلى تغيير ما اعتاد عليه الفرد من سلوك كالازدحام وكثرة الخروج لغير هدف، والحرص المستمر على النظافة والتغذية المتوازنة، وكذا البعد الإجرائي المتجلي في التدابير التي تتخذها الدولة لتجاوز الأزمة وحفظ الصالح العام ، وكذا البعد الوحدوي المتمثل في الانضباط العام لكل المواطنين والمواطنات، والانخراط في تمثل هذه التدابير على أرض الواقع مع تجنب شتات الذهن بالخوض في القيل والقال، “فالمجال ليس للآراء بل للإجراء”.
وحذر بولعمان من التعامل مع الأخبار والفيديوهات التي ليست من مصادر رسمية في هذه الشدة التي تجتازها البلاد كما العالم في مواجهة فيروس كورونا، مجددا الدعوة والنصيحة بلزوم البيت، والحرص على النظافة، والإكثار من المطالعة وممارسة التمارين الرياضية في البيت، مؤكدا أن الاستجابة للإجراءات التي اتخذتها السلطات الوصية أمر ضروري لتجاوز هذه الأزمة في أقرب وقت.
كما دعا إلى أن يجعل المواطن من هذه الفترة التي حل فيها الوباء فرصة للتذكر والتأمل والتفكر في طبيعة هذه الحياة، ومن مكوثه في بيته فرصة للمطالعة وتلاوة القرآن والذكر، ومن ثمة الخروج من هذه الأزمة بدروس وعبر.
وتأسيسا على الآية الكريمة “فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا”، ذكر عبد الكامل بولعمان بأن “اليسر دائما يصاحب العسر . ففي كل مشكل عسير يوجد حل له وأمل في التخلّص منه. وهذا الفهم يعطي للإنسان الأمل في أن البلاء لن يستمر إلى الأبد إذا ما عمل جاهدا لإيجاد الحلول”، وذلك يأتي، في رأيه، على صعيد الفرد والمجتمع والبشرية بشكل عام كما هو الحال في الظرفية الراهنة.
وخلص بولعمان إلى أن هذه الروح المتفائلة التي تبثّها الآية الكريمة في الفرد والمجتمع هي “روح إيجابية تعطي حافزا قويا للعمل الدؤوب والمتواصل لإيجاد الحلول والتغلّب على الأزمات، من خلال الإيمان بأن لكل مشكلة حلا، وأن الحلول لن تكون بعيدة، بل هي مصاحبة للمشكلة نفسها ومن جنسها. لذا فإن الحل ليس بعد العسر بل مع العسر ومرافقاً له”.
(وم ع)




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071