[ kafapress.ma ] :: رفع الحجر الصحي.. من أجل رجة قوية لتقويم سلوكيات خاطئة
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 11 يوليوز 2020 العدد : 3382


رفع الحجر الصحي.. من أجل رجة قوية لتقويم سلوكيات خاطئة

      FaceBook      
الدكتور الطيب حمضي
تحليل
| 27 ماي 2020 - 12:47

سلوكيات لا مبالية واسعة في الفضاء العام، واحتفالات بعيد الفطر دون احترازات صارمة في المستشفيات تنقلها القنوات التلفزية. ملاحظتان واحدة عامة، والثانية بسيطة لكن مهمة بسبب حمولتها الرمزية، من جملة ملاحظات كثيرة تَشي بتحديات قد تواجهنا في التعامل مع انتشار الفيروس خلال الأشهر المقبلة.
الزجْر مهم جدا، لكن ليس هو الأساس. الإحساس بالمسؤولية والسلوك المُواطن عمادنا للنجاح. الاثنان محتاجان لرجة قوية تساهم في إعادة الأمور الى نصابها من أجل تثبيت النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات.
بلادنا على مرمى أسبوعين من انتهاء الفترة الثالثة من الحجر الصحي. وكيفما كان الحال فان رفع الحجر الصحي قرار ضروري. نتمنى ان يتشبع الناس والمقاولات والمؤسسات بمزيد من السلوك الحضاري والمواطن من اجل دحر الوباء وتسهيل الاستئناف التدريجي للحياة العامة والدورة الاقتصادية. وفي كل الأحوال يجب أن يتم رفع الحجر الصحي تدريجيا وبوتيرة أسرع عن الجهات والمناطق والاقاليم والمدن التي سجلت وتسجل نتائج إيجابية، على أن تلتحق المناطق الأخرى بخطوات ربما أقل سرعة ومتناسبة مع معطيات تطور الوباء.
ليس المهم اليوم فقط ان يتم رفع الحجر الصحي، لكن الأهم والأكثر أهمية ان لا تقع انتكاسة ومن تم العودة لنقطة الصفر، وهو سيناريو غير مرغوب فيه، بل مرعب بالنسبة للجميع: مواطنين واطر صحية وفاعلين اقتصاديين بمختلف أصنافهم. وحتى نكون واضحين: لا أرى الخطورة فقط في عدم احترام الحجر الصحي ولكن عدم احترام الاجراءات الحاجزية وهي التي قد تلازمنا بعض الوقت، وهي سلاحنا ضد موجة ثانية وخلالها ان كان لا بد.
وحتى لا نكون امام انتكاسة هناك مسؤوليات يجب ان نتحملها: دولة ومواطنين ومقاولات ومؤسسات.
1) الدولة: من خلال السلطات الصحية وغيرها، بالمراقبة الدقيقة لانتشار الفيروس من أجل محاصرته بتوفير شروط التشخيص المبكر والكشف الموسع والواسع للإصابات الجديدة، وتحديد المخالطين بأقسى سرعة، وعزلهم وعلاجهم ومتابعتهم. مضاعفة عدد التحاليل اليومية وتوسيع شبكة المختبرات المعتمدة لتقريبها من الأطباء والمواطنين. ومن خلال مواصلة تعبئة الاطقم الطبية والبنية التحتية لمواكبة أي تطور في الحالة الوبائية، والاستعداد لأي انتكاسة لا قدر الله، والاستعداد الجيد لاحتمال موجة ثانية في الخريف المقبل مهما كانت نسبة قوة او ضعف هذا الاحتمال. كما ان من مسؤولية الدولة توفير وسائل الحماية بالأعداد الكافية في الأسواق، والسهر على تطبيق واحترام القواعد الصحية المنصوح بها.
2) المواطنون: من خلال الالتزام الصارم بالإجراءات الحاجزية: غسل اليدين بالماء والصابون واستعمال المطهرات الكحولية، استعمال الكمامات، التباعد الاجتماعي، عدم لمس الوجه باليدين الا بعد تطهيرهما، تجنب الازدحام والتجمعات البشرية … ومن مسؤولية المواطنين التقدم التلقائي وباستعجال للفحص والمراقبة في حال ظهور اعراض او مخالطة اشخاص تبين انهم مصابين بفيروس كورونا المستجد.
3) المؤسسات والمقاولات: من مسؤولياتها القانونية والأخلاقية توفير ظروف السلامة للموظفين والعاملين والاجراء والزبناء والمتعاملين…، وكذا وسائل الحماية الجماعية والفردية.
هذه شروط لا بد من توفيرها لتدبير ما بعد الحجر الصحي بسلام، وهي إجراءات على اية حال ستستمر معنا لدة أشهر أخرى، حتى وان كان بشكل مختلف اما نحو التخفيف او نحو التشديد، حسب تطور الحالة الوبائية وطنيا وعالميا، وحسب ما سيظهر من معطيات علمية مستجدة، ومدى توفر ادوية فعالة او تلقيح فعال او هما معا.
هل نحن سائرون على هذا الطريق الصحيح بسلاسة في احترام الإجراءات المنصوح بها؟
على غير عادتي، هده المرة لست متفائلا جدا من التزام بعض الأطراف بمسؤولياتها. وسأتحدث هنا عن ملاحظتين اثنتين من جملة ملاحظات كثيرة لا مجال هنا للحديث ولو عن الجزء اليسير منها.
الملاحظة الأولى: في أخر يوم من رمضان لاحظت خروج الكثير من المواطنين وكثير من الازدحام والكثير من العنف وغياب الكمامات او وضعها فقط للضرورة القانونية. ليس المهم فقط ملاحظة هدا الواقع ذاك اليوم، وهو استثنائي على اية حال، لكن ما يزعج كثيرا في الصورة هو كون الكثير من الناس تتعامل بخفة كبيرة مع الموضوع معتبرة ان الحجر والكمامة والتباعد امر لا يهمهم ولا يهم الا الآخرين، وان حماية النفس والبلاد هي مسؤولية ملقاة على الاخرين فقط. فئات تتعامل مع الوباء وكأنه مجرد إشاعة تصيب الاخرين فقط!!…هدا الاستخفاف لا يطمئن فيما هو آت من الأسابيع، وهدا الاستخفاف له ثمن، ثمن غالي …
الملاحظة الثانية: وهي بسيطة، ولكن نوردها لدلالاتها وحمولتها الرمزية. يوم العيد تابعتُ بعض الربورتاجات التلفزية في القنوات المغربية حول احتفالات الاطقم الصحية داخل المستشفيات بعيد الفطر، بالاجتماع حول الحلويات وكؤوس الشاي. بالصحه والراحة ..
شخصيا أشد على أيادي تلك الطواقم الطبية المرابطة في الصفوف الامامية، واعتز بعمل الطواقم الإعلامية المتابعة للوباء من داخل الخطوط الأولى لجبهة الحرب ضد الفيروس. وكذا بإدارات المؤسسات التي بادرت بمعايدة الطواقم المداومة. لكن، هل من الضروري جمع طاقم مستشفى بدون احترام مسافة الأمان؟ علما ان الاجتماعات نفسها تتم وفق الشروط الصحية الملائمة فالأحرى شرب كؤوس الشاي! ونادل يوزع كؤوس الشاي من يد ليد و… أصلا المؤسسات الصحية تتخذ إجراءات حتى لا تلتقي الطواقم الصحية بينها الا للضرورة القصوى حتى اذا أصيب فرد من طاقم لا يتم تعرض الاطقم الأخرى لاحتمال الإصابة. هل من المعقول الازدحام بين افراد الطاقم والتعامل مع الكمامات بعكس تماما ما ننصح به المواطنين؟ هدا الإحساس الخاطئ بالأمان الدي نقلته القنوات بالصوت والصورة هو للأسف نفسه سبب لا مبالاة بعض الناس. بل ان صدوره من مؤسسات صحية قد يطرح تحديات كبيرة. بالإمكان تسجيل التفاتة دون خدش الإجراءات وتكون فوق دلك مناسبة لإعطاء المثل في الاحتراز.
أخاف ان نكون غدا امام مواطنين ومقاولات ومؤسسات لا تحترم الإجراءات الا شكليا او خوفا من العقوبات! الخوف من العقوبات شيء مهم ولا يمكن تجاوزه، وهو يهم بعض الفئات من الناس، التي لا تبالي، لكن الأسلم والأصح والأهم هي ان تحترم أوسع الفئات الإجراءات عن وعي ومواطَنة واحساس بالمسؤولية. ولكن للأسف لازال البون شاسعا.
هده الهوة يجب ردمها. بلادنا وشعبنا ومؤسساتنا ومقاولاتنا في حاجة ملحة ومستعجلة لرجة قوية، قوية جدا، لاحترام الحجر الصحي فيما تبقى منه من مدة، وهي اسبوعان حاسمان بالنسبة للعديد من المناطق والمدن والجهات. رجة قوية كدلك، وأساسا، للتنبيه للسلوكيات الخاطئة والتوعية بخطورتها على البلاد والعباد فيما تبقى من أشواط الحرب التي نواجه فيها جائحة عالمية.
تراخي الناس من الحجر له اسباب عدة، اهمها طول مدة الحج، ضجر الناس من الالتزام به في وقت أخرون في الشوارع يعرضون البلد للوباء، صعوبة تحمل الظروف الجوية الحارة، البحث عن لقمة العيش،… وقد تكون هده الاشعة الشمسية حليفتنا لخفت الفيروس وان كانت غير مؤكدة. لكن الخطر الكبير هو ان لا نحترم الاجراءات الحاجزية والي بدونها لا يمكن التغلب على الوباء، والأخطر ان عدم التقيد بها والاستئناس بها اليوم في الفضاء العام يعني خطورة كبيرة خلال الخريف المقبل ان كانت هناك موجة ثانية، في وقت يصعب فرض حجر صحي بهذه القوة ولا امكانية التباعد الاجتماعي مثل اليوم في ظروف المطر ودرجات الحرارة المنخفضة.
علينا التقيد اليوم بالإجراءات الحاجزية من اجل تجنب أي انتكاسة حاليا، ومن أجل التدرب عليها والتكيف معها غدا ان تعرضنا وتعرضت البشرية لموجة ثانية، في انتظار حل جذري بإيجاد لقاح او دواء فعال او هما معا.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071