[ kafapress.ma ] :: إدريس الواغيش: حاملو الشهادات العليا بين اكتساب المَعرفة وتوظيفها...!!
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الجمعة 23 أكتوبر 2020 العدد : 3486


إدريس الواغيش: حاملو الشهادات العليا بين اكتساب المَعرفة وتوظيفها...!!

      FaceBook      
رأي
| 27 شتنبر 2020 - 20:21

معالي الوزير، مَعارفنا "الكبيرة" التي اكتسبناها في الجامعات المغربية أصبحت شه عاطلة عن العمل منذ ما يقارب الأربع سنوات، وأنا لا أتحدث هنا عن "المَعارف" التي تهـزُّ أركان بعض الوزارات والإدارات المغربية من حين لآخر وتترك وراءها جدلا واسعا وفضائح تزكم الأنوف، وكثيرا من الدوائر وعلامات الاستفهام والغموض والإبهام، قبل أن ينتهي بها المطاف، كما تعوّدنا دائما، في سجلات المنسيّين ودائرة المُضحك- المُبكي، لكنني أتحدث عن استثمار وتوظيف المعارف المحورية الكبرى، تلك التي لا يمكن الاستغناء عنها في أي تنمية بشرية أو ما يمكن تسميته مجازا بالمعارف العلمية الما- فوق أساسية، لأنه بعد اكتساب هذه المعارف بصفتها رأسمالا رمزيا- لا ماديا يستوجب توظيفه في العملية التعليمية التعلمية داخل مؤسسات وزارة التربية الوطنية المغربية، كما يوظف أيّ رأسمال مادّي أو مالي آخر في مشاريع التجارة أو الاستثمار في الحياة الخاصة والعامة.

والسؤال الذي يؤرق، هو: كيف يمكن لنا أن نحقق هذا التحول المعرفي أمام تهميش حاملي الشهادات العليا، وعدم إعطائهم فرصا لتوظيف معارفهم وكفاءاتهم العلمية في منظومتنا التعليمية والتربوية، وقد راكموا ما يكفي من المعرفة مع خبرة واسعة لسنوات في مجال التدريس؟ وإلا ما فائدة هذه المعارف العلمية من أساسها، إن لم توظفها وزارة التربية الوطنية الأحوَج إليها في تدبير شؤونها التعليمية، هي التي صرفت على حاملي هذه الشهادات أموالا طائلة من أجل تعليمهم، وتصريفها في عقول الناشئة بالمؤسسات التعليمية عوض تصريفها في قنوات لا داعي لذكرها؟، خصوصا وأنتم تتوفرون معالي الوزير في دواليب وزارتكم على معطيات دقيقة حول تنوّع تخصّصات هذه الشهادات وغناها وتنوعها المعرفي في مختلف العلوم، وكيف يمكننا تحسين الكفاءات الإنتاجية في منظومتنا التربوية في ظل تجميدها على الرّفوف وعدم إنصاف حامليها، وهم قادرون على المساهمة في تطوير البحث العلمي وحتى الابتكار فيه أو المساهمة في التنمية العلمية والبشرية بشكل عام.

أخاطبكم معالي وزير التربية الوطنية بصفتكم وصيًّا على القطاع وأنا مجروح في كبريائي المَعرفي، لقد اجتهدنا كثيرا كحاملي شهادات عليا والبعض تسجل في الدكتوراه وهو الآن في سنته الرابعة ولمّا ينصف بعد، عملنا بمبدأ "لا حواجز في التعليم والتعلم" بالجامعة المغربية التي كنتم أنتم رئيسا سابقا لإحداها وها أنتم وزيرا وصيًّا على قطاع وزارة التربية الوطنية برمته، ودأبنا على التحصيل العلمي الراقي والمعرفي الجامعي، وطورنا معارفنا ومهاراتنا بما تقتضي المرحلة كأساتذة في التعليم الأساسي بنوعيه، حتى ننتقل من التعلمات الأساسية إلى مراتب "الأنوار الكبرى" في مختلف العلوم والتخصصات، بدءا من الآداب والعلوم الإنسانية إلى الاقتصاد وعلوم التكنولوجيا الحديثة والعلوم المعرفية أو العلوم الحقة، لكن ها قد وجدنا أنفسنا أخيرا كحاملي شهادات عليا أمام ما كنا نخشاه ونتفاداه منذ بداية مسيرة تعلمنا، لم يخطر البال يوما أن نجد أنفسنا أمام "نفس الحواجز" التي تجاوزناها سابقا في معارفنا، وأصبحنا أمام حواجز إدارية مجحفة تحرمنا من الترقي وتغيير الإطار، وإذا بكل ما تعلمناه من معارف في الجامعة المغربية، التي أنتم وزيرها والوصي عليها، باردة أو جامدة لا روح فيها في الذاكرة المُركبة للدماغ، وقد تصبح في يوم ما بضاعة فاسدة وغير صالحة للاستعمال، خصوصا ونحن نعرف أن هناك في مؤسساتنا التعليمية من هم في أمسّ الحاجة إليها من تلامذتنا وأبناء شعبنا.

كيف تقبلون معالي الوزير أن لا يُرقى أستاذ أو يغيّر إطاره بشهادة عليا، لكن تقبلون به مكلفا بالتدريس في الثانوي التأهيلي أو أستاذا محاضرا في الكليات وبعض المعاهد العليا، حيث يدرّس بها آخر ما توصلت إليه العلوم الحديثة، وهي علوم يستعصي على العقول البسيطة فهمها أو استيعابها أحيانا، لذلك نحن مضطرون إلى الاحتجاج وإلى الصراخ في شوارع الرباط في 5 - 6 - 7 من شهر أكتوبر المقبل مطالبين بإنصافنا كحاملي شهادات عليا، وغدا سنصبح دكاترة ندرس في التعليم الابتدائي في سابقة قد تكون هي الأولى من نوعها في المغرب، وهو ما لا نريده أن يحصل في عهد وزارتكم، لذا نريد جميعا أن نحافظ على مصداقية وقيمة الشهادات العليا التي تمنحها الجامعات المغربية من الماستر إلى الدكتوراه، لا أن نهبط بمستواها إلى القاع أو نمرّغ أنفها في الوحل.

المسألة هنا لا تتعلق بكم ستربح ميزانية الدولة أو كم ستخسره مع تغيير إطارات هذه الأفواج من الأساتذة من حاملي الشهادات العليا، التي تراكمت على مدى أربع سنوات في التعليم الأساسي بسلكيه الابتدائي والإعدادي الثانوي أو حتى الثانوي التأهيلي، لكن الأمور بخواتمها وبالمنفعة التي يمكن أن يحدثها توظيف هذه الطاقات في أطرها وإطاراتها الصحيحة، حتى تتحقق فاعلية الاستثمار في التعليم الجامعي بشكلها السليم وشهاداته العليا التي لا نريد لها أن تبقى معارفها معطل، ولذلك قد يصبح خلق التوازن هنا بين المعرفة وتوظيف المعرفة أمرا ضروريا وحاسما في مسار راهنية أي دولة أو أمة وتحديد مستقبلها، وإلا سيصبح اكتساب المعرفة في الجامعة المغربية مجرّد مضيعة للوقت، مثلما يصبح الأكل نوعا من الاستمتاع بمذاق الأطعمة فقط، وفي هذه الحالة يصبح الإنسان كائنا بلا روح. صحيح أن اكتساب المعرفة عامل ذاتي، لكن توظيفه يتطلب جهدا مشتركا تكون وزارة التربية الوطنية طرفا فيه، وذلك بالنسبة لحاملي الشهادات العليا من موظفيها على الأقل.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071