[ kafapress.ma ] :: محمد محمد خطابي: هل يصلح العطّار ما أفسده الدهر!
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 28 نونبر 2020 العدد : 3522


محمد محمد خطابي: هل يصلح العطّار ما أفسده الدهر!

      FaceBook      
رأي
| 17 نونبر 2020 - 21:00

سألني أحد الأصدقاء الأصفياء من الأدباء الكبار فى لبنان الشقيق عن كلمة “العطّار” اذا ما كان لها وجود وانتشار بيننا في المغرب كذلك ..؟ ونظراً للمحبّة الخالصة التي أكنّها لهذا الصّديق الكريم،وتقديري للدور الطلائعي الكبير الذي يضطلع به في نشر الحرف العربي والحفاظ على جماليته، وروعته، وبهائه في لبنان وفى سائر البلدان العربية والمهجر كان لابدّ لي أن أجيبه عن سؤاله حتى وإن كنت على يقين أنه كان على علمٍ تامّ ودرايةٍ  واسعة بهذا الموضوع قبل توصّله بجوابي إليه ، فقلت :

تجدر الإشارة فى هذا القبيل أنّ “العطّار” أو”عطَّار” إسم معروف ومُستعمل ومُتداوَل فى مختلف البلدان منذ قديم الأزمان ،وهو موجود على وجه التقريب فى جميع البلدان العربية ،وهناك العديد من الكتّاب، والشعراء، واالشخصيات المرموقة التي تحمل هذا الإسم ( فى لبنان والمغرب موجود بكثرة) فضلاً عن تركيا وإيران، واليمن،والجزائر وتونس إلخ..والعطّار فى الأصل يعني – كما هو معروف – : بائع العِطْر أو العطور، أو صانع العِطْر أو العطور، ،ونحن نشتري البُخورَ، وعَرْفَ العُود، والندّ، والعطور من عند العطَّار .

ما لا يُمكن إصلاحُه!

ومن الأمثال المعروفة والمأثورة، أو الأقوال السائرة المشهورة قولهم : هل يُصلح العَطَّارُ ما أفسده الدّهْرُ ! ،يُضرب فيمن أو لمن يحاول إصلاحَ ما لا يُمكن إصلاحُه أو أهلكه الزّمن ، ودَرَسَته السنين . !

كما يُطلق العطّار في المغرب وربما في بعض البلدان العربية الأخرى كذلك بالإضافة الى صناعته للعِطر والعطور وبيعه، على بائع التَّوابِل ( العطور أو العطرية) أيضاً، فنحن نشتري من عند العطّار: الكمُّون،والقرفة، والكركوم ، والرّيحان، وإكليل الجبل،وورق الغار، وحبّة البركة ، والهال،و جوزة الطّيب. والفلفل، والحبهان، والزعفران ، والقرنفل الناشف، والفلفل الأسود ، والفلفل الأبيض، والفلفل الحلو، والفلفل الحرّاق (الشطّه ) وسواها من البهارات،والعطّار جاءت فى صيغة المبالغة (فعّال) ويعني كثير العطر أو العطور، وهناك بيت من الشّعر مشهور يقول :

ومَن خالط العطّارَ نال من طيبه / ومَن خالط الحدّادَ نال السّوائدا .

أو : ومن خالط العطّار فاز بعطره/ ومن خالط الفحّام نال سوادَه.

و أنور سعيد أنيس العطّار (1913 – 23 يوليو 1972) شاعر معروف من سوريا وُلد في (دمشق ).،وفريد الدين عطّار شاعر فارسي متصوّف معروف، وممَّيز عاش في القرن الثاني عشر الميلادي. من أعماله الشهيرة “منطق الطير”، وهو كتاب ذائع الصّيت، و قد ولد فريد الدين العطار في مدينة نيسابور.

تَسْكُبُ دَقَائِقَ العِطْر

ويُعرف عادة باسم عطار أوكلمة عطار كذلك بائع الآدويه الشعبية والتوابل والعطور، ولكن ميرزا محمد يثبت بأمثلة وجدها في كتابيْ “خسرونامه” و”أسرارنامه” أنّ هذه الكلمة لها معنيً أوسع من ذلك، ويقول أنها أطلقت عليه، لأنه كان يتوليّ الإشراف علي دكّان لبيع الأدوية‌ حيث كان يزوره المرضي، فيعرضون عليه أنفسَهم، فيصف لهم الدواء ويقوم بنفسه علي تركيبه وتحضيره. ولقد تحدّث عن نفسه في كتابيْه” مصيبت نامه” و”إلهي نامه” فذكر صراحة بأنه ألفهما في صيدليته أو أجزخانته، “داروخانه” التي كان يتردّد عليها في ذلك الوقت خمسمائة من المرضي، كان يقوم علي فحصهم وجسّ نبضهم. ويقول “رضا قليخان” في كتابه “رياض العارفين” أنه تعلم الطبَّ علي يديّ الشيخ مجد الدين البغدادي وهو أحد تلاميذ الشيخ نجم الدين كبري .

و” عطر”جمع : عُطُورٌ، يَفُوحُ عِطْرٌ زَكِيٌّ مِنْ فُسْتَانِهَا ،ومَا يُتَطَيَّبُ بِهِ لِحُسْنِ رَائِحَتِهِ، و يقول عبقريّ بشرِّي ولبنان والعالم بأسره الطيّب الذكر “جبران خليل جبران” رحمه الله : تَشْربُ قَطَرَاتِ النَّدَى وَتَسْكُبُ دَقَائِقَ العِطْرِ.  !

بين الخزامىَ والحسيمة

ومن العِطر نسماتُ نباتاتٍ ذات رائحة عَطِرَة، زكيّة، عبقة، فوّاحة مثل  عشبة الخزامىَ ( وإسم مدينة الحسيمة الجميلة الواقعة فى شمال المغرب مشتقّ من هذه النبتة العطرة الطيّبة الرّائحة التي كانت تكثر في أرباضها ونواحيها) وهي (Lavanda) التي يُستخرَجُ منها زيتُ العِطر جمع أَعطار وعُطور : والطيب ، كلُّ ما يُتَطيَّب به لِحُسْنِ رائحته :- لهذه الوردة عِطرٌ فوَّاح ، زجاجة عِطْرٍ،أو قارورة عطر ،كما يقال فى الأمثال : دقُّوا بينهم عِطْر مَنْشم : يُضرب كرمز إلى الشُّؤم والحرْبِ ،ولا عِطر بعد عروس، وهوَّ تعبير عن الزُّهد بعد فقد عزيز ،وفى المغرب هناك العديد من الأصدقاء الذين يحملون هذا الإسم ومنهم شعراء،ومبدعون ،وهو إسم ينحدر فى الغالب من الأندلس،كما أنه موجود ومستعمل فى البلدان المغاربية (المغرب ، الجزائر، وتونس،وليبيا ) وفى سائر البلدان العربية كذلك ،ولعلّه من الأسماء الموريسكية التي إستقدمها المُهجّرون، والنازحون، المُبعدون عن ديارهم الأصلية قهراً وقسراً وعُنوةً فى الأندلس بعد سقوط آخر معاقل الإسلام في الأندلس غرناطة 1492 م ، إذن فهذا الإسم غير محصور أو مقصور على بلدٍ بعينه كما يبدو ، بل إنه موجود ومنتشر فى مختلف الأصقاع والبلدان.جعل الله أوقاتكم عِطراً، وسِحْراً،وذِكْراً طيّباً مباركاً .

*كاتب من المغرب، عضو الأكاديميّة الإسبانيّة- الأمريكيّة للآداب والعلوم – بوغوطا- (كولومبيا).




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071