[ kafapress.ma ] :: رغم أزمة كورونا .. المغرب لا يواجه أي نقص في أمنه الغذائي والصادرات الفلاحية ترتفع
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأربعاء 03 مارس 2021 العدد : 3617




رغم أزمة كورونا .. المغرب لا يواجه أي نقص في أمنه الغذائي والصادرات الفلاحية ترتفع

      FaceBook      
كفى بريس
سياسة واقتصاد
| 25 يناير 2021 - 15:59

أكد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري والمياه والغابات، الإثنين 25 يناير الجاري، أن المغرب لا يواجه أي نقص في المواد التي تحقق أمنه الغذائي، موردا أن صادرات المملكة من المنتوجات الفلاحية، سجلت ارتفاعا رغم أن سنة 2020 كانت واحدة من أصعب السنوات التي عرفتها بلادنا على جميع الأصعدة بسبب "كورونا".

وأوضح أخنوش في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أن الفلاحة المغربية تغطي عددا كبيرا من الحاجيات الوطنية، موردا أن المغرب حقق اكتفاء ذاتيا من الحليب ومشتقاته بنحو 95 في المائة، ومن اللحوم الحمراء والبيضاء والبيض بحوالي 100 في المائة، والخضر والفواكه بنحو 100 في المائة، والسكر 47 في المائة، والحبوب 65 في المائة.

وعلى مستوى الصادرات، أبرز الوزير أنه من فاتح شتنبر 2020 إلى غاية 20 يناير 2021 تم تصدير 475 ألف طن من الخضر والفواكه بزيادة قدرها 9 في المائة، مقارنة مع الموسم الفارط في نفس الفترة، منها 260 ألف طن من الطماطم، و 286 ألف طن من الحوامض بارتفاع قدره 12 في المائة.

وشدد المسؤول الحكومي على أن الصادرات الفلاحية المغربية حافظت على نسقها التصاعدي رغم جائحة كورونا، وبقي الناتج الفلاحي المغربي في مستوياته المعقولة، مؤكدا أنه بعد 12 سنة من اعتماد مخطط “المغرب الأخصر” كانت سنة 2020 أصعب امتحان، لكن رغم ذلك تم اجتيازه بنجاح.

وسجل المتحدث ذاته، أن الأمطار الأخيرة كانت لها آثار إيجابية على الموسم الفلاحي، فنسبة ملء السدود الخاصة بالفلاحة ارتفعت بحوالي 45 في المائة عوض 43 في المائة السنة الماضية، لافتا إلى أن الأمطار التي عرفها المغرب ساهمت في رفع وثيرة الحرث والزرع والزيادة على طلب اقتناء البذور والأسمدة، وتحسن الظروف المواتية لإنبات الزراعة الخريفية.

وأشار أخنوش إلى أنه إلى حدود 22 يناير بلغت المساحة المحروثة من الزراعات الخريفية ما يناهز 5 مليون و331 ألف هكتار، منها 9 في المائة مسقية، وبارتفاع قدره تسعة في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

وأبرز أن مبيعات البذور المعتمدة بلغت مليون و 193 ألف قنطار أي 75 في المائة من المخزون الحالي، في حين وصلت المساحة المزروعة ما يناهز 4 مليون و 880 ألف هكتار، منها 9 في المائة في الأراضي السقوية، وهمت بالخصوص الحبوب الخريفية الرئيسية على مساحة 4.2 مليون هكتار.

وفيما يخص القطاني الغذائية، أوضح أخنوش أنها على مساحة تقدر ب 175 ألف هكتار بارتفاع يبلغ 4 في المائة مقارنة مع السنة الماضية.

أما الخضروات الخريفية فمساحتها تصل إلى 150 ألف هكتار، فيما تمت برمجة 15 ألف هكتار للخضروات الشتوية.

وبالنسبة للشمندر السكري، فقد برمجت له 53 ألف هكتار، بدل 56 ألف هكتار في السنة الماضية، وذلك راجع بحسبه إلى ضعف حقينة السدود.





مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071