[ kafapress.ma ] :: المغرب يخلد ذكرى معركة الدشيرة وجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الأحد 09 ماي 2021 العدد : 1




المغرب يخلد ذكرى معركة الدشيرة وجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية

      FaceBook      
كفى بريس (و م ع)
فن وإعلام
| 27 فبراير 2021 - 16:55

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحريـر الأحد 28 فبراير الجاري، في أجواء التعبئة الشاملة واليقظة الموصولة تحت القيادة الحكيمة للملك محمد السادس، الذكرى 63 لمعركة الدشيرة الخالدة التي جسدت أروع صور الملاحم والبطولات التي خاضت غمارها طلائع جيش التحرير بالجنوب المغربي في مواجهة الاحتلال الأجنبي، والذكرى 45 لجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية المسترجعة غداة المسيرة الخضراء المظفرة التي أبدعتها عبقرية المغفور له الحسن الثاني وجسدت مواكبها التلاحم العميق بين العرش والشعب في ملحمة استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية المقدسة.

 وتعتبر معركة الدشيرة، حسب بلاغ المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، حلقة ذهبية ترصع سلسلة الأمجاد والملاحم البطولية دفاعا عن الوحدة الترابية التي تحققت بفضل النضال المستميت للعرش والشعب، والذي تكلل بالمسيرة الخضراء المظفرة وإنهاء الوجود الأجنبي بالأقاليم الجنوبية. لقد واصل الشعب المغربي وفي طليعته أبناء المناطق الجنوبية المسترجعة، يضيف البلاغ، مسيرة النضال البطولي من أجل استكمال الاستقلال الوطني وتحقيق الوحدة الترابية المقدسة، مجسدين مواقفهم الراسخة وتمسكهم بمغربيتهم، إيمانا ببيعة الرضى والرضوان التي تربطهم بملوك الدولة العلوية الشريفة، رافضين كل المناورات والمؤامرات التي تحاك ضد وحدة المغرب الترابية. 

وتجسد معركة الدشيرة بحق، معلمة بارزة في تاريخ الكفاح الوطني، ألحق فيها جيش التحرير هزيمة نكراء بقوات الاحتلال الأجنبي في الفترة من 1956 إلى 1960، وتظل ربوع الصحراء المغربية شاهدة على ضراوتها كمعارك "الرغيوة" و"المسيد" و"ام لعشار" و"مركالة" و"البلايا" و"فم الواد" على سبيل المثال لا للحصر.

وأمام هذه الانتصارات المتتالية، لجأت قوات الاحتلال الأجنبي إلى عقد تحالف في معركة فاصلة خاض غمارها جيش التحرير بالجنوب، تلك المعركة التي اشتهرت باسم معركة "اكوفيون"، وكانت هذه الوقائع شاهدة على مدى وقوة الصمود والتصدي في مواجهة التسلط الاستعماري، تعزيزا للأمجاد البطولية التي صنعها المغاربة لإعلاء راية الوطن خفاقة في سمائه وفي سائر أرجاء ترابه الوطني من طنجة إلى الكويرة. لقد قدم المغرب جسيم التضحيات في مناهضة الوجود الأجنبي الذي جثم بثقله على التراب الوطني قرابة نصف قرن، وقسم البلاد إلى مناطق نفوذ موزعة بين الحماية الفرنسية بوسط المغرب والحماية الاسبانية بالشمال والجنوب، فيما خضعت منطقة طنجة لنظام دولي، وهذا ما جعل مهمة تحرير التراب الوطني صعبة وعسيرة بذل العرش والشعب في سبيلها تضحيات جسام في غمرة كفاح متواصل طويل الأمد ومتعدد الأشكال والصيغ لتحقيق الحرية والخلاص من قبضة الاستعمارين الفرنسي والإسباني المتحالفين ضد وحدة الكيان المغربي، إلى أن تحقق الاستقلال الوطني في 16 نونبر 1955.

ولم يكن انتهاء عهد الحجر والحماية إلا بداية لملحمة الجهاد الأكبر لبناء المغرب الجديد الذي كان من أولى قضاياه تحرير ما تبقى من الأراضي المغتصبة من نير الاحتلال. وفي هذا المضمار، كانت ملاحم التحرير بالجنوب سنة 1956 لاستكمال الاستقلال الوطني في باقي الأجزاء المحتلة من التراب الوطني حيث استمرت مسيرة الوحدة في عهد بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول المغفور له محمد الخامس الذي تحقق على يديه استرجاع مدينة طرفاية سنة 1958، بفضل العزم الأكيد والإرادة القوية والإيمان الراسخ والالتحام الوثيق بين العرش والشعب وترابط المغاربة بعضهم ببعض من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب. وتواصلت هذه الملحمة النضالية في عهد المغفور له الحسن الثاني بكل عزم وإيمان وإصرار، وتكللت باسترجاع مدينة سيدي افني سنة 1969، وبالمسيرة الخضراء المظفرة، مسيرة فتح الغراء في 6 نونبر 1975 التي جسدت عبقرية ملك استطاع بأسلوب سلمي حضاري فريد يقوم على قوة الإيمان بحقه وبعدالة قضية وطنية مقدسة ومشروعة.

وكان النصر حليف الإرادة الوطنية، وارتفعت راية الوطن خفاقة في سماء العيون في 28 فبراير 1976 مؤذنة بانتهاء فترة الوجود الاستعماري في الصحراء المغربية، لتتكلل الملحمة الغراء باسترجاع إقليم وادي الذهب إلى الوطن يوم 14 غشت 1979.

وهاهو المغرب اليوم يواصل مسيرته التنموية والنهضوية بقيادة الملك محمد السادس دفاعا عن الثوابت الوطنية وانخراطا في المسار التحديثي للمغرب على كافة الواجهات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية انسجاما وتجاوبا مع متطلبات المرحلة التي تقتضي اندماج كافة فئات الشعب المغربي في مسلسل التنمية الشاملة والمستدامة وإعلاء صروح الديمقراطية وصيانة الوحدة الترابية وتثبيت مغربية الأقاليم الجنوبية في ظل السيادة الوطنية. وإن أسرة المقاومة وجيش التحرير وهي تخلد بإكبار وإجلال الذكرى 63 لمعركة الدشيرة الخالدة والذكرى 45 لجلاء آخر جندي أجنبي عن الأقاليم الجنوبية للمملكة، لتجدد موقفها الثابت من القضية الوطنية الأولى، قضية الوحدة الترابية، وتعلن استعداد أفرادها لاسترخاص الغالي والنفيس في سبيل تثبيت السيادة الوطنية بالأقاليم الجنوبية المسترجعة، ومواصلة الجهود والمساعي لتحقيق الأهداف المنشودة والمقاصد المرجوة في بناء وطن واحد موحد الأركان، قوي البنيان ينعم فيه أبناؤه بالحرية والعزة والكرامة. 

والمناسبة سانحة للوقوف عند مضامين الخطاب الملكي السامي الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس إلى الأمة يوم 7 نونبر 2020، بمناسبة الذكرى 45 للمسيرة الخضراء المظفرة، والذي كان بحق صريحا وواضحا وقويا في ما يتعلق بالموقف المغربي من قضية الوحدة الترابية، مشددا على أن لا حل لهذا النزاع المفتعل خارج السيادة المغربية وخيار الحكم الذاتي في إطار السيادة الوطنية، وهو المقترح المغربي الذي شهد المجتمع الدولي بجديته ومصداقيته، حيث يقول جلالته "سيظل المغرب ثابتا في مواقفه. ولن تؤثر عليه الاستفزازات العقيمة، والمناورات اليائسة، التي تقوم بها الأطراف الأخرى، والتي تعد مجرد هروب إلى الأمام، بعد سقوط أطروحاتها المتجاوزة…

وهنا نؤكد رفضنا القاطع، للممارسات المرفوضة، لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي، بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي شرق الجدار الأمني، أو أي استغلال غير مشروع لثروات المنطقة… وسيبقى المغرب، إن شاء الله، كما كان دائما، متشبثا بالمنطق والحكمة؛ بقدر ما سيتصدى، بكل قوة وحزم، للتجاوزات التي تحاول المس بسلامة واستقرار أقاليمه الجنوبية. وإننا واثقون بأن الأمم المتحدة والمينورسو، سيواصلون القيام بواجبهم، في حماية وقف إطلاق النار بالمنطقة". وعلاقة بالتطورات التي عرفتها القضية الوطنية الأولى في الآونة الأخيرة، تغتنم أسرة المقاومة وجيش التحرير هذه المناسبة من جديد لتدين وتشجب بشدة الاستفزازات الخطيرة لمرتزقة البوليساريو في المنطقة العازلة على مستوى معبر الكركرات بالصحراء المغربية منذ 21 أكتوبر 2020 ضاربين بعرض الحائط قرار مجلس الأمن الأخير رقم 2548، وتثمن و تشيد بقرار المغرب للتحرك يوم الجمعة 13 نونبر 2020 في عملية سلمية ومهنية لتطهير المنطقة العازلة من العناصر المعتدية وقطاع الطرق وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري والأشخاص والسلع والمواد الغذائية الموجهة للبلدان الإفريقية جنوب الصحراء، انسجاما مع مبادئ السلم والسلام التي دعت إليها منظمة الأمم المتحدة.

 كما تنتهزها المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير فرصة للتنويه بالانتصارات الدبلوماسية المغربية تحت القيادة الحكيمة والمتبصرة للملك محمد السادس، والتي تكللت بالاعتراف الأمريكي بالسيادة المغربية الكاملة على أقاليمه الجنوبية، إضافة إلى حجم الدعم والتأييد الذي حظيت به المبادرات المغربية والقرار الأمريكي الأخير من لدن المنتظم الدولي، إن على الصعيد الإقليمي أو القاري أو الدولي، وما أعقبها من فتح قنصليات عامة للعديد من الدول بكل من مدينتي العيون والداخلة التي بلغ عددها إلى حد الآن 22 ما بين قنصلية وتمثيلية اقتصادية وفتح آفاق جديدة كفيلة بتعزيز وتقوية الموقف المغربي في الأوساط الدولية، يزيد من عزلة خصوم الوحدة الترابية، ويسهم في مواجهة مناوراتهم ومؤامراتهم الرامية إلى التشويش ومحاولة النيل من الحقوق المشروعة للمغرب.

 




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا
البريد الإلكتروني
kafapress.ma@gmail.com

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071