صحة وعلوم

وزارة الصحة تدعو المواطنين إلى تفادي الاكتظاظ بمراكز التلقيح

سجل عدد من مراكز التلقيح بمجموعة من المدن المغربية، الأسبوع الجاري، تزايدا في أعداد الوافدين عليها لتلقي جرعة لقاح "كورونا" المستجد، وذلك بعد إلغاء وزارة الصحة شرط الولوج إلى نقط التلقيح وفق مقر السكن.

وفي هذا  الصدد، دعت وزارة الصحة، الجمعة 30 يوليوز الجاري، المواطنين والمواطنات، إلى تفادي الاكتظاظ في مراكز تلقيح بعينها، مشيرة إلى أن عدد نقاط التلقيح تغطي كافة التراب الوطني. 

وأهابت الوزارة، في بلاغ لها، توصلت به "كفى بريس"، بكل الفئات المستهدفة إلى الانخراط في هذا المجهود الوطني بشكل يمكن من تفادي الاكتظاظ في نقط للتلقيح بعينها، على اعتبار وفرة المراكز، وكذلك تعبئة الأطر الصحية في كل نقط التلقيح لتقديم خدمة ذات جودة وفي أفضل الظروف.

وجدد نص البلاغ الدعوة إلى المتقدمين لمراكز التلقيح، إلى الالتزام بالتوجيهات والتوصيات التي تقدمها هذه الأطر والتي تستهدف بالأساس إنجاح هذه الحملة الوطنية وحماية صحة الجميع في إطار من المسؤولية والحس الوطني. 

وأهابت وزارة الصحة بجميع الفئات المستهدفة إلى الانخراط الكلي في التصدي لهذه الجائحة عبر الالتزام بكل الإجراءات الوقائية والتدابير الحاجزية التي تدعو إلى التقيد الصارم بها من خلال البلاغات والوصلات التحسيسية بغية وقف التفشي المتسارع للمتحورات الجديدة للفيروس، وذلك بالتأكيد على ضرورة تفادي التجمعات أيا كانت، والالتزام في جميع الحالات بالتباعد الجسدي والاستعمال الصحيح للكمامات في الأماكن العمومية. 

وأنهت الوزارة، وفي إطار المجهودات التي تقوم بها وزارة الصحة وكافة المصالح الوطنية المنخرطة في الحملة الوطنية للتلقيح ضد مرض كوفيد-19، إلى علم كافة المواطنات والمواطنين أن الأطر الصحية، بمختلف المراكز الصحية ونقاط التلقيح المحدثة لأجل التسريع من وتيرة هذه العملية الوطنية، تظل معبأة لأجل تقديم خدمة التلقيح بالجودة اللازمة وفي أفضل الظروف. 

وذكرت الوزارة بإلغاء شرط الولوج إلى نقط التلقيح وفق مقر السكن على اعتبار أن كل نقاط التلقيح تظل مفتوحة يوميا إلى غاية الساعة الثامنة مساء، كما أن عددها وتوزيعها الجغرافي يمكن من تغطية جل التراب الوطني. 


 

كفى بريس