سياسة واقتصاد

لايفات شباط المثيرة

اعلن حميد شباط الأمين العام السابق لحزب الإستقلال، عن بث مباشر على "فايسبوك" مساء  الأحد، بعد أن سال مداد كثير حول التحاقه بالحركة الشعبية، وبعد أن أكد نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال عدم تزكيته لخوض الانتخابات المقبلة بمدينة فاس، خلال استضافته في برنامج "مواجهة للإقناع" الذي تبثه قناة ميدي 1 تيفي. 

و يعتبر حميد شباط الذي وضع خرجته الإعلامية ردا على ما ورد في حقه على لسان نزار بركة في البرنامج.

 و اعتبر قيادي استقلالي: "شباط يخرج في أوقات معينة ومدروسة للتشويش على الحزب في  الاستحقاقات الانتخابية"، مبرزا ان شباط قام  بثلاث خرجات مثيرة للتساؤل من حيث توقيتها وأهدافها. 

وقال ذات القيادي أن "خرجة شباط الأولى، كانت أثناء فترة انتخابات ممثلي المأجورين للتشويش على مناضلي الحزب بل ودعا للتصويت ضد نقابة حزبه الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ومع ذلك تصدرت الانتخابات، ثم كانت الخرجة الثانية على فيسبوك بمنابسة الندوة الصحفية لنزار بركة الأمين العام للحزب في وكالة المغرب العربي للأنباء، التي قدم خلالها تصورات الحزب للمرحلة، ولعل شباط أراد التشويش على هذا المرور.

فيما الخرجة الثالثة لحميد شباط هي الخرجة المتوقعة مساء  الأحد،  وهي حسب المتحدث "تأتي في عز استحقاق انتخابي وفي عز الحملة الانتخابية للغرف المهنية وكأن شباط يقود حملة انتخابية مضادة لحزبه". 

 وتساءل المصدر حول هذه الخرجات وأهدافها قائلا "هل هذا الحساب الزمني والتوقيت لهذه الخرجات صدفة أم هو توظيف سياسي لكسر عظام الاستقلال في المشهد السياسي؟ وهل يعي شباط حجم الخدمة التي يقدمها لللاحزاب المنافسةوهو الذي كان أمين عام الحزب،؟ وهل هناك توجه  أو جهة سياسية يخدمها شباط وينسق معها؟

وخلص  القيادي إلى أن حميد شباط "ربما يكون  قد أحرق بالفعل مراكب العودة ولم يعد يهمه الحزب في شيء.

كفى بريس ( متابعة)