Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني


فايسبوكيون يقارنون بين ألمانيات متطوعات متبرجات ومحجبات برلمانيات لاهيات!!
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: مواقع
17 يوليوز 2017 - 10:50

تداول رواد الفيسبوك على نطاق واسع، صورة مركبة تظهر في جزئها الاول فتيات ألمانيات " عاريات " و هن منهمكات في أوراش لبناء معبر بإحدى المداشر المغربية ، بهدف فك العزلة عن سكان المنطقة ، وفي الجزء الثاني للصورة ، تظهر برلمانيات " محجبات " و هن يلهون بهواتفهن النقالة أثناء إحدى الجلسات العمومية.

و مناسبة وضع هذه المقارنة بحسب التعليقات الواردة على الصورة، هي محاولة إبراز الجانب التطوعي الخالص لـ " وجه الله  "حقيقة ، من دون خلفيات سياسية أو مرجعيات دينية ، فالألمانيات هن متطوعات يشتغلن بأيديهن بعيدا عن الأضواء والكاميرات ، و قد قطعن من أجل ذلك آلاف الكيلومترات سعيا وراء تحقيق أهداف إنسانية محضة ، بعيدا عن أي من الاعتبارات الاخرى " الدين ، العرق ، اللغة .." ، في وقت استغرب نشطاء بالفيسبوك عبر بعض التعليقات الواردة على الصورة كيف أن برلمانيات مسلمات و محجبات لا يأبهن بالمسؤولية الملقاة على رقابهن ، و التي يتقاضين من أجلها مبالغ ضخمة نهاية كل شهر ، و مع ذلك لا يقمن بالأدوار المنوطة بهن .

و بين التطوع و الواجب يكمن إخلاص المرء في عمله ، فيما تذوب كل الاعتبارات الأخرى ، من قبيل الدين و التبرج وووو … اعتبارات لم يعد لها قيمة في المجتمع ، هذا ما خلص إليه نقاش هذه الصورة ، من كان يريد العمل بإخلاص و وفاء فباب العمل مفتوح ، و من كان يبحث عن الأضواء والشهرة فلن يعمل ولو وضعت بين يديه أموال الدنيا بحذافيرها .





مواضيع ذات صلة