Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
سربة من جهة بني ملال تتوج بجائزة محمد السادس للفروسيةالتجمع الوطني للأحرار يدين تصريحات وزير الخارجية الجزائريالتجمع المهني للأبناك بالمغرب يحتج على الادعاءات الخطيرة والكاذبة لوزير الخارجية الجزائري"لارم" تعلن اللجوء الى جميع الوسائل القانونية المتاحة ضد تصريحات وزير الخارجية الجزائرإيمان الباني معجبة باللوك الجديد لشعرهاحيل طبيعية فعالة لتسكين آلام الأسنان بسرعة بدون أدوية كميائيةبيريز يختار خليفة زيدان في تدريب ريال مدريدالضريبة تهدد بإشعال الأسعار..إدارة ترامب تخطط لإيقاف برنامج لم شمل أسر اللاجئينمليار و500 مليون ميزانية الدورة الثانية لمهرجان مكناسأحمد نور الدين: هل تقرع الجزائر طبول الحرب على المغرب؟اسليمي: الجزائر تتبع هذا الأسلوب يسمى بسلوب البلطجة في السياسة الخارجيةالمعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي ينتقد تصريحات وزير خارجية بلاده ضد المغربرئيس البارصا يحسم في بقاء الفريق في منافسات العصبة الاسبانية
فيديوهات
  • بنكيران يطالب الداخلية والعدل بالتشدد مع خائني الوطن

  • تأمين محيط المدارس

  • عراك بين البجيدي والبام بالرباط سببه العمدة الصديقي

  • محمد بنحمو يبرز خطورة محجوزات الخلية الإرهابية المفككة بفاس ومدن أخرى

  • الأميرة للا سلمى تحضر بمونتيفيديو مأدبة عشاء أقامها رئيس الاوروغواي على شرف المشاركين في المؤتمر الع

  • العثماني: عدد من المناطق بالمغرب تعاني من العطش

  • جهود لمواجهة الخصاص المائي وتدبير الموارد المائية

  • الاستعمال المفرط للشاشات يؤثر على الانتباه والذاكرة والتركيز

  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء


عبد الرحمان شحـشي: التحليل الرباعي لخطاب العرش
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
08 غشت 2017 - 8:07

نحاول في هذه المقالة تطبيق "التحليل الرباعي" المعروف اختصارا ب "swot "على خطاب العرش الذي شخص الحالة المغربية الراهنة من حيث نقاط القوة، المكاسب، (أولا)، ونقاط الضعف، (ثانيا)، والتهديدات، التحديات، (ثالثا )، والفرص، (رابعا).

ومن المعلوم أن التحليل الرباعي ابتكره ألبرت همفري في أوائل الستينيات، وهو أسلوب يساعد على معرفة مواطن القوة ومواطن الضعف في الشركات والمقاولات، وفهم الفرص والتهديدات التي يمكن أن تصادفها .

ويقوم على دراسة وتحليل نقاط الضعف وتحويلها إلى نقاط قوة، كما يقوم على دراسة التهديدات والتحديات وتحويرها إلى فرص، فإلى أي مدى ينطبق هذا التحليل على تفكيك الخطاب الملكي في الذكرى الثامنة عشرة لعيد العرش؟

أولا- نقاط القوة

المغرب يتطور باستمرار وفي مختلف المجالات؛

المغرب يحظى بالمصداقية قاريا ودوليا؛

المغرب حقق مجموعة من النجاحات في المخططات القطاعية، كالفلاحة؛

بالمغرب القطاع الخاص يتميز بالنجاعة؛

المغرب يحترم حقوق الإنسان ويطبق مبادئ الحكامة الأمنية .

ثانيا/ نقاط الضعف

ضعف الإدارة العمومية من حيث الحكامة، وقلة المردودية، ومستوى النجاعة؛

ضعف بعض الأطر الإدارية والتي تتولى مراكز متقدمة في المسؤولية؛

ضعف روح المسؤولية لدى فئات وشرائح عريضة من الموظفين العموميين؛

ضعف قيم المواطنة والمطالبة بالحقوق دون الالتزام بالواجبات؛

ضعف الأحزاب السياسية وضعف تأطيرها السياسي للمواطنين.

ثالثا/ التهديدات

محدودية الإمكانات والموارد؛

المنافسة الشرسة لبعض الدول في سوق حرة ومفتوحة؛

الظروف المتأزمة اقتصاديا التي تعيشها الدول الأوروبية أثرت على المغرب؛

تراجع تحويلات المغاربة بالخارج من العملة والتفكير في العودة النهائية للوطن؛

تدني عائدات القطاع السياحي؛

انهيار بعض الانظمة بالمنطقة وهشاشة الوضع الأمني الإقليمي؛

ارتفاع معدلات البطالة وارتفاع المطالب الاجتماعية والاحتجاجات.

رابعا/ الفرص

لم يشر خطاب العرش، صراحة، إلى الفرص التي يمكن للمغرب أن يستفيد منها ولا إلى الإستراتيجيات التي يجب اتباعها للنهوض بالأوضاع اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.

وفي نظري، هذا منطقي، وعلى الحكومة أن تجتهد في تنزيل الخطوط العريضة للتشخيص الملكي للوضع المغربي عبر وضع مجموعة من السياسات العمومية بناء على دراسات متأنية لنقاط القوة ونقاط الضعف والتهديدات والتحديات التي يعرفها المغرب لمعرفة الفرص المتاحة للمغرب داخليا وخارجيا لوضع قطار المسيرة الجديدة للتنمية في مساره الصحيح والتوقف عند محطاته الكبرى، وهذا عمل حكومي بامتياز .

*أستاذ علم السياسة والقانون الدستوري بكلية الحقوق – جامعة الحسن الأول بسطات




مواضيع ذات صلة