[ kafapress.ma ] :: صحافيون من أجل نقابة ديمقراطية... كيف للمؤتمر أن ينعقد والمؤتمرون يجهلون تفاصيل صرف أموال النقابة
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 21 شتنبر 2019 العدد : 3087


صحافيون من أجل نقابة ديمقراطية... كيف للمؤتمر أن ينعقد والمؤتمرون يجهلون تفاصيل صرف أموال النقابة

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
فن وإعلام
| 12 يونيو 2019 - 9:54

ذكرت حركة صحافيون من اجل نقابة ديمقراطية، في بلاغها الجديد الذي توصلت "كفى بريس" بنسخة منه، بما تضمنه بلاغها الأخير الصادر في 30 من ماي المنصرم. وقالت الحركة انها سجلت خلالها "الخروقات القانونية والمسطرية والأخلاقية التي ارتكبها رئيس النقابة وأمينها العام من أجل تنظيم مؤتمر النقابة الثامن بمراكش ،في ظروف من عدم الاستقرار ومشاكل وصراعات تعيشها هذه المؤسسة العتيدة وفروعها وتنسيقياتها الذين تجاوزوا جميعا شرعيتهم الانتخابية بأكثر من أربع سنوات."

ونبهت الحركة في بلاغها الجديد، انه "لم يبق على انعقاد المؤتمر سوى ايّام معدودات، ولم ينشر رئيس النقابة ورئيس اللجنة التحضيرية لوائح المؤتمرين، فئاتهم المهنية والمؤسسات التي يمثلونها وشروط اختيار المؤتمرين الجدد، وعلى أساس أية قاعدة مهنية ونقابية سيتم اختيارهم..؟ ومن سيشرف على اختيار المؤتمرين في فروع تعيش صراعات بين أفرادها، ويوجد أغلبها في وضع غير قانوني ..؟!"

وزادت الحركة أن "الرئيس لم ينشر أسماء المنخرطين من الأعضاء العاملين الذين تحق لهم المشاركة في اختيار المؤتمرين ..!!"

وعادت الحركة في بلاغها إلى ما شاب مؤتمر طنجة وقالت بضرورة الكشف عن أسماء المؤتمرين وطريقة إختيارهم وذلك "بدل تكرار مهازل المؤتمرات السابقة، وأخرها في طنجة الذي شهد مشاركة صحافيين غير منخرطين في النقابة ولم يسبق لهم أن تحملوا مسؤوليات في فرع الدار البيضاء ولا في اَي هيكل تابع لها، وبقدرة قادر تحولوا إلى قياديين قي المكتب التنفيذي يقررون في مستقبلها ويحسمون بالعقاب في حق مناضلين آخرين من مؤسسي النقابة ..!! كيف للمؤتمر أن بنعقد في ظل مؤامرة محبوكة لاستبعاد قاعدة من الصحافيين التقنيين من الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، والإذاعات الخاصة، والتأثير على حظوظ زملاء وزميلات من أجل تحمل المسؤولية في أجهزة النقابة، وترك المجال مفتوحا لأغلبية مفبركة من خلفيات حزبية معروفة تدافع عن استمرار الوضع الراهن بالنقابة، كخلفية للمجلس تخدم أجندات مشبوهة لا علاقة لها بالصحافة والصحافيين. وقد سبق أن نددنا باستبعاد الأمانة العامة من تنظيم المؤتمر كرد فعل من البقالي ويونس على مطالبتها لهم باحترام قانون النقابة ومساطرها، وقد قدموا ضمن وثائق المؤتمر القادم مشروعا متسرعا لحدف هيئة الأمانة العامة كلية من القانون الأساسي . كيف للمؤتمر أن ينعقد والمؤتمرون يجهلون تماما جميع تفاصيل صرف أموال النقابة وتدبير ممتلكاتها طيلة أزيد من خمس سنوات ..؟!"

وتساءلت الحركة في بلاغها، "كيف للمؤتمر أن ينعقد والمجلس الوطني للصحافة لم ينشر لوائح الصحافيين الذين حصلوا على البطاقة المهنية كما دأبت على ذلك وزارة الاتصال من سنوات، مع ملاحظاتنا المسجلة على تدبير عمل لجنة البطاقة التي يترأسها عبد الله البقالي التي سلمت بطاقات مهنية لأشخاص لاعلاقة لهم بالمهنة ..!"

وشددت الحكة انه رغم مناداتهم "المتكررة كأعضاء مسؤولين بقيادة النقابة وانتقاداتنا لطريقة تسييرها وتنديدنا بالهيمنة المطلقة ليونس مجاهد على كافة قراراتها، فان الطرف الآخر استمر في نفس النهج وقرر عدم الرد على تساؤلاتنا وعلى تساؤلات الصحافيين من داخل النقابة وخارجها بخصوص مستقبلها بعد ميلاد المجلس الوطني للصحافة، وتحمل إدارته من طرف يونس مجاهد وعبد الله البقالي ومجموعة من الزملاء والزميلات .الوضع الجديد الذي فرض نفسه هو حالة التنافي الصارخة التي يوجد علبها زملاؤنا الذين بتشبتون بطريقة تثير الشك والاستغراب بالجمع بين المسؤولية التنفيذية في النقابة والمسؤولية القانونية بالمجلس، وهو ما فرض علينا كحركة أن نواجه هذه الهيمنة في الأمس واليوم وغدا وسنستمر في الدفاع عن إستقلالية النقابة عن أية جهة كانت حزبية أو رسمية."

وختم أعضاء الحركة بلاغهم بتجديد رفض "المخطط الحزبي من أجل تجييش الصحافيين لإعادة تنصيب عبد الله البقالي رئيسا للنقابة وتكرار تجربة أوصلت النقابة إلى الفشل والانهيار."




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071