[ kafapress.ma ] :: محمد أوزين: "لهلا يخطي علينا المخزن"
kafapress.com cookies
يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.      قبول      التفاصيل
Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
السبت 06 يونيو 2020 العدد : 3347


محمد أوزين: "لهلا يخطي علينا المخزن"

      FaceBook      
رأي
| 29 مارس 2020 - 19:41

كنت كانطل من الشرجم بانت لي مجموعة ديال رجال السلطة المقدم الباشا أو مجموعة ديال المخازنية، شغلت التلفزة بان لي البوليس و الجادرمية و العسكر و ر جال الوقاية المدنية، و القايد و القايدة و المقدم و الشيخ رجال و نساء مغاربة همهم واحد حماية المواطن، منهم لي بح مسكين، مشا ليه أو ليها الصوت، أو هما كيشرحوا كينبهوا كيوصو، كيرغبو كيحزرو كيزاوكو بقا ليهم غير الوحو العار. دايرين أعصابهم في الثلاجة و بعد المرات كيطيحو فشي فهايمية ما يفكك معهم صابون تازة. دزت لاخبار كنشوف أطباء ممرضين مساعدين مازاكيينش. هدو كلهم عندهم هم واحد المواطن و الوطن! خلاو ولادهم و ديورهم و جازفوا بحياتهم و بصحتهم! شي واحد سول اصحابوا أول حاجة غادي دير بعد الحجر الصحي؟ أنا في نظري الجواب خصوا يكون واحد! نوقفوا كلنا وقفة شكر و امتنان لهاد الناس. اليوم كنهضرو على ثقافة التضامن خصنا ثقافة العرفان و الامتنان حتى هي!
بزاف ديال الناس كانوا كيظنو المغرب غادي بوحدو! أو حتى واحد ماداير خدمتو! مزيان، ملي كان كولو حتى واحد، معناها كلنا، إذا خصنا نسكتو كلنا أو كلنا نبدلو سلوكنا! هدشي فكرني فالحكاية ديال ذاك الولد لي كان دايز بالسيارة ديالو و معاه صاحبتو و شاف ختو فالثانوية واقفا مع الدراري ديال القسم ديالها، فاش دخلت للدار ضربها، كالت ليه مو لاش دربت اختك، قالها حشماتني مع صاحبتي!
فالأوقات العادية حتى حاجة ما كاتبان هي هاديك، و الأشياء الجادة ماكنديوهاش فيها، ولكن الأشياء المثيرة والتافهة هي لي طالعة فالطوندونس. صحيح مازال عندنا مشاكل خاصها المعالجة، و طموحنا كبير بغينا كلشي يكون مزيان في بلادنا وهذا طموح مواطن و مشروع.
ولكن ماكاينش غير النصف الفارغة من الكاس.
المغرب بلد المؤسسات و مؤسسات قوية و فاحترام للمواطن، طبعا بالإمكانيات و الإمكانات المتاحة، و أيضا بالعقلية القائمة ( و هادي خصنا نصطرو عليها مزيان).
شفنا بزاف ديال الناس كيديرو لايف من برا كيقولو “المخزن”، و طبعا بدلالة سلبية، دار و فعل و ترك. مزيان، ولكن شكون هو المخزن بعدا؟ المخزن هو النخبة الحاكمة، الملك، الحكومة، الأعيان، رجال الأعمال، الدرك، العسكر الجيش، الأمن، إلخ. السؤال: شكون فينا ماعندوش شي واحد أو وحدة فعائلته أو هو براسو أو هي براسها عضو أو عضوة في “المخزن”؟ بوليسي، جادرمي، مخزني، عسكري، قائد، باشا، مقدم، شيخ، إلخ. أو موظف عادي لانه تابع للسلطة التنفيذية الي هي جزء من تعريف “المخزن”. اذا حنا كلنا هما المخزن. بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
الوالدة الي ربتني الله يرحمها كانت ديما كتقول “لهلا يخطي علينا المخزن”.
اليوم حسيت اكثر بمعنى كلام الوالدة. والحال يغني عن السؤال! لان اليوم المؤسسات هي اللي فالواجهة، و هي الدرع الواقي بعد الله سبحانه و تعالى، الله يحفظهم، و الله احفظكم و احفظ بلادنا.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071