صحة وعلوم

عفيف: ارتفاع حصيلة "كورونا" يرجع إلى تراخي المواطنين وعدم احترامهم للإجراءات الوقائية

علق عضو اللجنة العلمية للتلقيح، مولاي سعيد عفيف، على الارتفاع المتزايد لحصيلة إصابات فيروس "كورونا" المستجد، موضحا أن السبب يرجع إلى تراخي المواطنين في الأسابيع الأخيرة وعدم احترامهم للإجراءات الوقائية.

وأكد عفيف، أن الوضع الوبائي أصبح مقلقا، داعيا جميع المواطنين إلى الحذر الشديد من الفيروس في الفترة الحالية، عملا بتحذيرات وزارة الصحة في بلاغاتها المتتالية في الأيام الماضية.

وقال الخبير، إن "الأشخاص الذين يعتبرون أن الفيروس قد انتهى فهم مخطئون والدليل ما نسجله من إصابات مرتفعة بشكل يومي خاصة أمام الانتشار المتسارع للمتحورة دلتا والتي تنتشر مرتين عن الفيروس الأصل وأسرع عدوى".

وأبرز أن الحالات الحرجة والخطيرة التي ترقد حاليا بأقسام الإنعاش هم من الفئات العمرية ما بين 50 و40 سنة غير الملقحين، وتابع قائلا: "لاحظنا أن الفئة العمرية الشابة من 30 إلى 40 سنة، تم تلقيح منهم فقط 39 بالمائة، في المقابل فإن الفئة أكثر من 60 سنة تم تلقيحهم بنسبة 94 بالمائة، بالإضافة إلى الفئة العمرية مابين 59 و40 سنة فإن 70 بالمائة منهم تم تلقيحهم.

واستطرد: "من أجل وقف زحف الوباء في المغرب اتخذت وزارة الصحة إجراء تسريع وتيرة عملية التلقيح الوطنية وأضافت مراكز جديدة للتلقيح ومددت ساعات عمل الأطر الصحية إلى غاية الثامنة مساءا".

ودعا المتحدث ذاته جميع المواطنين إلى الانخراط في الحملة الوطنية للتلقيح المجانية بهدف الوصول إلى تحقيق المناعة الجماعية، مشددا على أن مواجهة الوباء هي مسؤولية جماعية تنطلق من احترام التدابير الاحترازية لخفض منحنى الإصابات المرتفع في الأيام الأخيرة.


كفى بريس